موقع كلية الهندسة - جامعة طنطا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هذي بلاد لم تعد كبلادي..فاروق جويده من ديوان شعره الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eng_mody
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 3631
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: هذي بلاد لم تعد كبلادي..فاروق جويده من ديوان شعره الجديد   الأربعاء فبراير 17, 2010 11:34 pm



إلى شهداء مصر من الشباب الذين ابتلعتهم الأمواج

على شواطيء إيطاليا وتركيا واليونان :


قد عشت أسأل أين وجه بلادي؟؟

أين النخيل ؟ وأين دفء الوادي؟

لاشيء يبدو في السماء أمامنا

غير الظلام وصورة الجلاد

هو لا يغيب عن العيون كأنه

قدر كيوم البعث والميلاد

قد عشت أصرخ بينكم وأنادي

أبني قصورا من تلال رمادي


أهفو لأرض لا تساوم فرحتي

لا تستبيح كرامتي وعنادي

أشتاق أطفال كحبات الندى

يتراقصون مع الصباح النادي


أهفو لأيام توارى سحرها

صخب الجياد وفرحة الأعياد

أشتقت يوما أن تعود بلادي

غابت وغبنا و انتهت ببعاد

في كل نجم ضل .. حلم ضائع

وسحابة لبست ثياب حداد

وعلى المدى أسراب طير راحل

نسي الغناء ....فصار سرب جراد

هذه بلاد تاجرت في أرضها

وتفرقت شيعا بكل مزاد


لم يبقى من صخب الجياد سوى.... الأسى

تاريخ هذه الأرض بعض جياد

في كل ركن من ربوع بلادي

تبدو أمامي صورة الجلاد

لمحوه من زمن يضاجع أرضها

حملت سفاحا فاستباح الوادي

لم يبق غير صراخ أمس راحل

ومقابر سأمت من الأجداد

وعصابة سرقت نزيف عيوننا

بالقهر... والتدليس... والأحقاد


ماعاد فيها ضوء نجم شارد

ماعاد فيها صوت طير شادي

تمضي بنا الأحزان ساخرة بنا

وتزورنا دوما بلا ميعاد

شيء تكسر في عيوني بعدما

ضاق الزمان بثورتي و عنادي

أحببتها ......حتى الثمالة بينما

باعت صباها الغض ..... للأوغاد

لم يبق فيها غير ...... صبح كاذب

و صراخ أرض في لظى استعباد


لا تسألوني عن .... دموع بلادي

عن حزنها في لحظة استشهاد

في كل شبر من ثراها ..... صرخة

كانت تهرول خلفنا و تنادي

الأفق يصغر .... والسماء كئيبة

خلف الغيوم .... أرى جبال سواد


تتلاطم الأمواج فوق رؤوسنا

والريح تلقي للصخور عتاد

نامت على الأفق البعيد ملامح

وتجمدت بين الصقيع أيادي


ورفعت كفي قد يراني عابر

فرأيت أمي........ في ثياب حداد

أجسادنا كانت تعانق بعضها

كوداع أحباب بلا ميعاد

البحر لم يرحم براءة عمرنا

تتزاحم الأجساد في الأجساد

حتى الشهادة راوغتني لحظة

وأستيقظت فجراً أضاء فؤادي

هذا قميصي فيه .... وجه بنيتي

ودعاء أمي .... كيس ملح زادي

ردوا إلى أمي القميص.... فقد رات مالا أرى

من غربتي ... ومرادي


وطن بخيل .... باعني في غفلة

حين اشترته عصابة الإفساد

شاهدت من خلف الحدود .... مواكبا

للجوع تصرخ في حمى الأسياد

كانت حشود الموت تمرح حولنا

والعمر يبكي ..... والحنين ينادي

ما بين عمرٍ ...... فر مني هاربا

وحكاية يزهو بها أولادي


عن عاشق هجر البلاد وأهلها

ومضى وراء المال والأمجاد

كل الحكاية ...... أنها ضاقت بنا

وأستسلمت للص والقواد

في لحظة...... سكن الوجود

تناثرت حولي مرايا الموت والميلاد


قد كان آخر ما لمحت على المدى

و النبض يخبو صورة الجلاد

قد كان يضحك والعصابة حوله

وعلى امتداد النهر يبكي الوادي

وصرخت..... والكلمات تهرب من فمي

هذي بلادُ............ لم تعد كبلادي !!!

_________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
‫مرح..
اعيش هذه الحيــاه خارج الاطار الزمكاني الممل..
استمتع بها عن بعـــد دون ان اغــوص في تفاصيلها الممله..
فقد ايقنت انها الي زوال ..وان المتعه الحقيقيه لن تكون الا في الاخره...
فــقـــــــــــــط
يعذبني بعدي عن اصدقائي .. ويؤلمني ما اراه من قــســوه بلادي علي ابنائهــا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/home.php?#!/profile.php?id=1000000259455
يسرا
مشرفة قسم الموضوعات العامة+القسم الديني
مشرفة قسم الموضوعات العامة+القسم الديني


انثى عدد الرسائل : 4501
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذي بلاد لم تعد كبلادي..فاروق جويده من ديوان شعره الجديد   الخميس فبراير 18, 2010 1:09 am

اقتباس :
وعلى المدى أسراب طير راحل


نسي الغناء ....فصار سرب جراد

شيء تكسر في عيوني بعدما


ضاق الزمان بثورتي و عنادي


أحببتها ......حتى الثمالة بينما


باعت صباها الغض ..... للأوغاد
قد كان آخر ما لمحت على المدى


و النبض يخبو صورة الجلاد


قد كان يضحك والعصابة حوله


وعلى امتداد النهر يبكي الوادي


وصرخت..... والكلمات تهرب من فمي


هذي بلادُ............ لم تعد كبلادي !!!

تصدق اني قريتها مرتين وكل مره جسمي قشعر
بجد الكلام يوجع اوي اوي
وبالذات اخر جزء دي تحس انك شايفها بعينك او انها لوحه مرسومه
بس ميرسي فكرتنا بشعر فاروق جويده

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
eng_mody
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 3631
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذي بلاد لم تعد كبلادي..فاروق جويده من ديوان شعره الجديد   الخميس فبراير 18, 2010 1:00 pm

فعلا يا يسرا هي حاجه مؤثره جدا...وقصيده فعلا تحزن علي حالنا في مصر...

القصيده دي هو اتهاجم بسببها كتير ...اتهم فيها انه بيشوه صوره مصر وكده..ورد عليهم في قصيده تانيه انا كنت نزلتها قبل كده...اسمها هذا عتاب الحب للاحباب..

اجمد من دي فعلا بكتير جدا جدا...اثرت فيا اوي بصراحه كمان اكتر من دي...ومش عارف ليه منزلتش في الديوان الجديد...زعلت اوي بصراحه

ميرسي ليكي انت علي ردك...وعلي اختياراتك الرائعه في الابيات كالعاده..
اقتباس :

بس ميرسي فكرتنا بشعر فاروق جويده

شعر فاروق بصراحه ميتنسيش...هو بس بعد المناقشه اللي حصلت يعني الواحد كان بيحاول علي قد ما يقدر انه يختار عشان ميقعش في المحظور...وادينا بنحاول علي قد ما نقدر..مره ورا مره هتثبت...

عشان كده المواضيع اللي كانت بتنزل تقريبا انعدمت...فلما بتيجي فرصه لقصيد زي دي كده او قصيده احداث الجزائر دي برضه فبتبقي فرصه ننزلها وكده...
وعلي فكره الديوان الجديد 3 قصائد دي واحده منهم بس كلهم مواضيعهم هادفه بعيدا عن المحظور..ان شاء الله احاول انزل الاتنين التانيين في اقرب وقت...

_________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
‫مرح..
اعيش هذه الحيــاه خارج الاطار الزمكاني الممل..
استمتع بها عن بعـــد دون ان اغــوص في تفاصيلها الممله..
فقد ايقنت انها الي زوال ..وان المتعه الحقيقيه لن تكون الا في الاخره...
فــقـــــــــــــط
يعذبني بعدي عن اصدقائي .. ويؤلمني ما اراه من قــســوه بلادي علي ابنائهــا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/home.php?#!/profile.php?id=1000000259455
 
هذي بلاد لم تعد كبلادي..فاروق جويده من ديوان شعره الجديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Faculty Of Engineering - Tanta University :: قسم الأدب (قصص وشعر وروايات و...)-
انتقل الى: