موقع كلية الهندسة - جامعة طنطا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عمر سليمان الأصلع ذو الشارب النحيف ..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: عمر سليمان الأصلع ذو الشارب النحيف ..........   الخميس أغسطس 20, 2009 10:44 pm

الأصلع ذو الشارب النحيف .......
متواضع..
هاديء.. له حضور.. متدين. هكذا يصف الأصدقاء والأعداء اللواء عمر سليمان
رئيس جهاز المخابرات المصري، غير أن الصفة الأقرب هي أنه اطفائي ممتاز
للأزمات. وعلى غير عادة السياسيين ورجال السلطة في عشق الإعلام، فإن
المسؤول المصري قد يسوؤه ان تتركز عدسات التلفزيون والمصورين الصحافيين
عليه، بل يود أن ينجز المهمات الموكلة إليه بهدوء موقناً أن السرية تعزز
فرص النجاح.

ليس غريباً على جهاز المخابرات المصري بأكمله أن
يكون عزوفاً عن العلنية، فقد مرت سنوات طويلة كان الجهاز فيها مصنعاً
للأبطال الحقيقيين الذين لايعرفهم أحد. لم يكن رفعت الجمال ابرزهم وإن حظي
بالشهرة. وكان الهدف وقتها هو اثبات ان «الموساد» الاسرائيلي ليس اللاعب
الاستخباراتي «رقم 1» في المنطقة وأن ما يشاع عنه مجرد أساطير زائفة ليست
بأفضل حال من أسطورة جيش اسرائيلي الذي لا يقهر.

واذا كانت
أسطورة «جيش الدفاع» قد انتهت بعبور القناة في حرب اكتوبر 1973، وجرى
سحقها تماماً بالهروب من لبنان في مايو 2000، فإن اسطورة «الموساد» لقيت
المصير نفسه بكشف جزء يسير من ملفات المخابرات المصرية.

وبسبب
مواصفاته الشخصية، يحظى عمر سليمان بالتقدير والاعجاب والثقة من كل من
يتعامل معهم. فمن النادر ان تجتمع لدى شخص واحد ثقة كاملة بالدرجة ذاتها
من أطراف متعادية كما هي الحال مع «حماس» و«الجهاد» والسلطة الفلسطينية
والأجهزة الأميركية والاسرائيلية في وقت واحد وهذا الأمر يجعله وسيطاً
كاملاً.

في عصر عبدالناصر كان جهاز المخابرات المصرية حضوره
الطاغي على المستويين الداخلي والخارجي، غير أن هذا الأمر تبدل على يد
السادات ابتداء من منتصف السبعينات ووصل البعض إلى حد وصف ماجرى اثناء
تولي رئاسة كمال حسن علي بأنه «تكسير لجهاز المخابرات»، لكن عمر سليمان
أعاد للجهاز بريقه وحضوره، وبشكل ارقى مما كان في السابق، فلم يعد هيئة
سلطوية ضاغطة في الداخل على انفاس المعارضين أو المنتقدين.

وانما
تدخل كثيرا ليطفيء اللهب الداخلي. وبعدما تحول الصراع بين جماعات العنف في
الصعيد وأجهزة وزارة الداخلية الى ثأر متبادل، اعاد جهاز المخابرات الأمور
الى نصابها، فقلل من تجاوزات وسطوة مباحث أمن الدولة. ولعب دوراً في اطلاق
كثيرين من السجناء على ذمة جماعات العنف، واوجد حالة من التراضي العام أو
التصالح بين المواطن والسلطة في المناطق المشتعلة، خاصة في صعيد مصر.

وبسبب
الغموض الذي يلف اللواء عمر سليمان، فإن اكثرية المصريين لا تعرف ابسط
المعلومات الشخصية عنه، أو أين خدم في صمت قبل ان يعرف البسطاء في الشارع
اسمه او يشاهدوا صورته عبر الصحف وهو الذى لم تبدأ صلتة بعالم الاستخبارات
إلا في منتصف الثمانينات حينما عين قائدا للمخابرات العسكرية عام 1983 وفي
عام 1993تسلم رئاسة جهاز المخابرات العامة ليصبح أول رئيس مخابرات يعرف
اسمه وتنشر صورته على الملأ .



اللواء / عمر سليمان


وحتى
العام 2003 لم يكن رئيس المخابرات العامة المصرية عمر سليمان معروفاً سوى
في أوساط المخابرات المختلفة ولحفنة من كبار المسؤولين في المنطقة، فالرجل
الذي يدير أقوى وأهم جهاز استخبارات في العالم العربي منذ سنوات حافظ على
الصورة المعروفة لرجل المخابرات، التي تتسم بالغموض والابتعاد عن الأضواء.

وطيلة
السنوات الأخيرة ظل ينظر لسليمان في مصر باعتباره الرجل القوي بعد الرئيس
حسني مبارك، وهو الرجل الثقة والساعد الأيمن له، ويميل بعض المراقبين إلى
اعتباره نائبا لمبارك عمليا، حتى وان لم يعين في المنصب رسميا، ويرى البعض
أنه رجل الظل الذي يمسك بالكثير من أطراف خيوط اللعبة السياسية الداخلية
والخارجية في مصر فى حين يرى البعض انه «أهمّ» رجل في
مصر او «الحاكم السرّي»، وبحسب خبراء بما يدور في قصر الرئاسة، يشيرون إلى
أنه وخمسة من رجاله المختارين، يشكلون مجلس الحكم الذي يدير البلاد ويتّخذ
القرارات المهمة والمصيرية، وهو أول من يقابلهم الرئيس حسني مبارك وآخر من
يتشاور معهم قبل النوم ، لم يعد عمر سليمان مجرد مدير
مخابرات مقرب من مبارك، بل أصبح «الرجل القوى» أو «رجل الظل» أو «الرجل
الثاني». كلها مسميات حامت حول الشخصية التي تعاملت معها الصحافة المصرية
بمنطق الكتمان المبالغ فيه، رغم ان الصحافة الغربية والاسرائيلية كانت
مهتمة به الى حد كبير. ولم تجرؤ صحيفة مصرية على نشر صورة عمر سليمان الا
نقلاً عن الصحافة الاسرائيلية، هذا قبل ان يخرج من الكواليس ويؤدي ادواراً
علنية سواء في رحلات مكوكية بين القاهرة وغزة أو بعد ذلك في دارفور واليمن
أو على مستوى العلاقة المتذبذبة بين نظام مبارك والولايات المتحدة.

أما
في الواقع الامني والسياسي الحاليين فإن عمر سليمان، هو المسؤول عن ملف
إدارة الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي من جانب مصر، فهو المسؤول الأول عن
تقديم المشورة للفلسطينيين، سواء في التقديرات السياسية أو بشأن تنفيذ
الاصلاحات الأمنية، ووكانت فكرة توحيد أجهزة الامن، الجيش والمخابرات
الفلسطينية، في ثلاثة أو اربعة أطر فقط هي فكرة مصرية وتحديداً فكرة
سليمان شخصياً هذا بالاضافة الى تولية لملف العلاقات مع السودان خلال فترة
التوتر منتصف التسعينات والتى كانت بمثابة اولى ملفاته الخارجية بعد تولية
منصب رئيس جهاز المخابرات.

ولا يبالغ المرء إذا أشار إلى أن هناك
ما يشبه الاتفاق الضمني غير المعلن بين شتى الفرقاء والاتجاهات السياسية
في مصر على اعتبار أن سليمان رجل وطني قبل كل شيء، يؤمن تماماً بأن مصر
ينبغي أن تلعب الدور الأساسي في الشرق الاوسط، لهذا يعتبر "الإرهابَ" علي
اختلاف منابعه تهديداً رئيسياً ليس لاستقرار الشرق الأوسط فحسب، بل
ولاستقرار النظام المصري ذاته ، بل وتذهب بعض التحليلات الغربية لتوجهاته
ابعد من ذلك بوصف ميوله بانها اميل إلى جمهورية عسكرية على الطريقة
التركية الجيش فيها حامي النظام ومصر فيها زعيمة للمنطقة .

وفي
القاهرة فإنه على الرغم من أن الناس يتحسبون كثيراً في التطرق لأي شأن يخص
المخابرات العامة باعتبارها الكيان الامني الاكثر غموضا وحساسية، غير أن
اللواء عمر سليمان يكاد يكون المسؤول الوحيد في مصر الذي لا تهاجمه الصحف
المعارضة، ولا تمتدحه نظائرها الحكومية ولم تكن تشير إليه من قريب ولا من
بعيد، قبل أن تضطره مهامه في الوساطة بين الفلسطينيين وإسرائيل الي الظهور
من خلف اسوار الظل الحديدية التي يصنعها رؤساء الجهاز الامني المصري او
ضباطه حول انفسهم عادة.

وتختلف المخابرات العامة المصرية عن
مثيلاتها من أجهزة الاستخبارات الغربية كونها ليست قوية خارج مصر فحسب،
ولكنها أيضاً تحظي بمهابة شديدة يكتنفها الاحترام داخل حدودها بصفة خاصة،
ومع ذلك فإنه خلافا لرؤساء جهاز المخابرات السابقين وكبار ضباطه الذين
كانت شخصياتهم مجهولة إلى حد كبير لعامة المصريين ولم يعرفوا سوي البعض
منهم إلا بعد رحيلهم عن مناصبهم او عن الحياة بأكملها، فإن شخصية عمر
سليمان أصبحت معروفة لحد كبير لأغلب المصريين بعد أن قرر الرئيس مبارك أن
يعهد إليه بمهام الوساطة في تسهيل المفاوضات والاتصالات بين إسرائيل
والفلسطينيين .

في عام 1995، كانت الحرب بين الدولة والجماعات
الإسلامية على أشدها، ولأن الأجهزة تمكنت من محاصرة العنف في مصر، بدأ
مطاردون مصريون في الخارج يخططون لعمليات مثل مهاجمة السفارات، وبحاسته
الأمنية، إضافة إلى المعلومات التي توافرت لديه عن اتجاه عدد من الأفغان
المصريين إلى منطقة القرن الافريقي، طلب من الرئيس مبارك ان يستخدم سيارة
مصفحة خلال زيارته لأديس أبابا لحضور قمة أفريقية، ورغم تهوين عدد من
مستشاري الرئيس من الخطر الذي يدعو مبارك لاستخدام مصفحة، إلا أن عمر
سليمان أصر على وجهة نظره ورغم اعتراضات البروتوكول الدبلوماسي، الا ان
خطة سليمان نفذت وكان هو بنفسه في جوار الرئيس في المصفحة التي لم يخترقها
وابل النيران..

واتضح ان حدس رئيس جهاز المخابرات الذي لم يكن قد
اكمل عامين في منصبه كان صحيحاً، فقد حدثت محاولة اغتيال نجا منها الرئيس
بفضل نصيحة عمر سليمان، ولو كان الرئيس وسليمان نفسه الذي ركب إلى جواره
يستقلان سيارة عادية. ربما لتغير الأمر.

وفي تحقيق لصحيفة
"هيرالد تريبيون" رسمت "بورتريه" كامل له، قالت فيه إن سليمان من مواليد
1935، وعين رئيسا لجهاز المخابرات العامة في العام 1993، وقد لمع نجمه في
العام 1995، بعد أن أشار على الرئيس مبارك أن يصحب معه سيارته الليموزين
المصفحة ضد الرصاص والقنابل وهو في طريقه لزيارة العاصمة الإثيوبية أديس
أبابا لحضور مؤتمر القمة الإفريقي .

وتمضي احدى الصحيفة
الإسرائيلية قائلة إن عمر سليمان نفسه كان مع الرئيس مبارك داخل السيارة
"علي الارجح" عند تعرضها للهجوم بالنيران من مجموعة من الأصوليين
المتطرفين، بعد مغادرتها مطار أديس أبابا بقليل، وقد فشلت المحاولة ولكن
صدقت نصيحة سليمان لمبارك وأصبح الرئيس مدركا بعدها أن أمنه يستقر في أيد
أمينة، وأن الرجل موضع ثقة لا حدود لها .

ولأنه كتوم وله ميزات
نادرة، فقد أصبح موضع ثقة مطلقة لمبارك، وهذا مكنه من ان يعرب عن كل ما
يعتقده بشكل صريح من دون مواربة، وهذه الميزة جنبت مصر الاقدام على
تغييرات كان يمكن ان تجلب سخطاً شعبياً.

ورغم ان المعارضة
المصرية كثيراً ما تصب غضبها على رجال السلطة، إلا أن عمر سليمان استثناء
من هذا، فهم يكنون له الاحترام ويرون أنه بسبب ماضيه العسكري يمثل صمام
أمان ، فقد شغل منصب قائد لواء ثم قائد فِرقة فرئيس لفرع التخطيط العام في
هيئة عمليات القوات المسلحة ورئيس أركان منطقة ثم مدير للمخابرات العسكرية
و شارك فى حرب اليمن وحرب 1967 وحرب اكتوبر 1973 وان لم يتم الافصاح عن
تفاصيل اعماله في اي من تلك الحروب ، كذلك لم يكشف النقاب عن الدور الذى
اضطلع به فى حرب الخليج 1991 وان كان له فيها دور كبير، وهو الوحيد من بين
رؤساء المخابرات المصرية الذى يحمل لقب وزير .



الوزير / عمر سليمان

الرجل الغامض عمر سليمان :

ترجع
جذور اللواء عمر سليمان إلى محافظة (قنا) في أقصى جنوب مصر، فقد ولد عمر
سليمان عام 1935، وتوجه للقاهرة عام 1954 ولم يكن عمره قد تجاوز 19 عاماً
ليلتحق بالكلية الحربية، وبعد تخرجه أوفده جمال عبد الناصر للحصول على
تدريب مُتقدم في أكاديمية فرونز العسكرية بموسكو. ومُنتصف الثمانينيات
أثبت تفوقه كخبير استراتيجي عسكري وحصل على درجتي البكالوريوس والماجستير
في العلوم السياسية من جامعتي عين شمس والقاهرة ، بعدها تولى ادارة
المخابرات الحربية، قبل أن يتولى لاحقاً رئاسة جهاز المخابرات العامة الذي
يتبع رئاسة الجمهورية مباشرة .

وفي ملف خاص عنه وصفته صحيفة
"هاآرتس" الإسرائيلية بأنه يبدو للوهلة الأولى "ضابط مخابرات تقليدياً"
أصلع الشعر، متوسط الطول، لا يثير الانتباه بصورة خاصة ، لكن الذين التقوه
يقولون إن المرء يلاحظ عينيه السوداوين ونظرته الثاقبة، وأنه لا يميل إلى
الكلام كثيراً، و عندما يتحدث فصوته هادئً ومنضبطً وكلماته متزنة، وتنسب
الصحيفة الإسرائيلية إلى من تصفه بشخص تعرّف عليه، قوله إنه"شخص يترك
إنطباعاً قوياً يملك ما يسميه العرب الوقار أو السمو ويتمتع بحضور قوي
ومصداقية واضحة" .


وكما
قالت صحيفة «لوس انجليس تايمز» الاميركية، فان «عمر سليمان يمسك اهم ملفات
الامن السياسي في مصر، فقد كان هو العقل المدبر الذي يقف وراء تفتيت
الجماعات الارهابية التي اجتاحت مصر في التسعينيات. وصار هو من يتولّى ملف
القضية الفلسطينية، إحدى اهم القضايا الاستراتيجية فى السياسة المصرية» و
يمد خيوطاً مع اطراف متعدّدة في المنطقة والعالم وهو الرجل قليل الكلام،
الذى لا يتحدث ولا يراه احد خارج مكتبه الذي ينافس مكتب الرؤساء ، والذى
طلب منه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أن يعود ودفعته «معادين للشيوعية».
هذه القصة رواها أحد زملاء دفعة سليمان في «فرونزو» لصحافية أميركية اهتمت
بتفاصيل حياة الرجل .


ويقول عنه جورج تينيت مدير "السي آي أي" السابق فى مذكراته «في قلب العاصفة» ترأس
عمر سليمان جهاز الاستخبارات المصرية منذ سنوات وهو كلواء ورئيس
للاستخبارات، طويل القامة ذو مظهر ملكي، يتمتع بالوقار والهيبة قوي جداً،
ويتحدّث بتمهّل شديد كما أنّه وجذّاب و صريح تماماً في عالم مملوء بالظلال
مباشر في كلامه شديد البأس ودؤوب وطالما عمل بعيداً عن الأضواء في محاولة
لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين و لطالما كان سليمان دائماً
في المكان والزمان يقتحم الأزمات بجرأة وصلابة لإقرار السلام بين
الفلسطينيين والإسرائيليين عندما كان الجميع يفشل !!


وتمضي
الصحيفة الإسرائيلية في تقريرها قائلة إن سليمان "يتصرّف بطريقة رئاسية،
ويعبّر عن اعتداد بالنفس يندر مثيله في أوساط كبار الموظفين في العالم
العربي، ويبدو أنه اعتاد على أن يتعامل الناس معه بوقار واحترام،
والمحيطون به يعرفون ما يريد وما هي حاجاته حتى قبل أن يطلبها هو وتُقدّم
له حاجاته في وقتها بالضبط، تصل القهوة أو الطعام أو المشروبات غير
الكحولية أو السجائر إلى مكتبه وفق مواعيد دقيقة تماما، ومن دون الحاجة
إلى إصدار تعليمات، فهذا الأمر يجري كأنه أمر بديهي"، على حد تعبيره .

وتنسب
الصحيفة الإسرائيلية إلى دبلوماسي إسرائيلي سابق التقى سليمان في مكتبه
قوله : "إن مكتبه يتسم بتدين واضح وبفخامة غير مألوفة، حتى يكاد يظن المرء
أنه في قصر ملكي يجمع بين الفخامة والذوق الرفيع"، كما تنسب ذات الصحيفة
إلى مصدر بجهاز استخبارات غربي زاره مراراً، قوله إنه حتى على مستوى
الرؤساء العرب، فمكتبه ملفت للنظر ويشير بوضوح إلى مكانته الرفيعة، وإلى
الطريقة التي ينظر الناس بها إليه في مصر، وإلى رؤيته شخصياً لنفسه .. إن
مكانته أعلى من مجرد مكانة رئيس جهاز مخابرات .. إنها أعلى بكثير"، على حد
ما نسبته الصحيفة إلى الدبلوماسي الإسرائيلي .

وحسب الصحيفة فلا
يقتصر عمل سليمان على الشرق الأوسط وحده. فهو يقيم علاقات وثيقة مع أجهزة
استخبارات غربية أخرى، مثل "السي آي أي" التي وجّه لها تحذيراً (شريط
فيديو ) بأن بن لادن ينوي توجيه ضربة لم يسبق لها مثيل داخل الأراضي
الأميركية قبل 8 أيام من احداث سبتمبر وهذا ما اكده الرئيس مبارك فى زيارة
له للولايات المتحدة بعد الاحداث .

ونسبت ذات الصحيفة إلى من وصفته
بمصدر مطّلع على الشؤون الاستخبارية قوله إنه "لم يكن تحذير سليمان
مستغرباً، لأن الجناح العسكري لابن لادن يتألف من عناصر تنتمي بالأساس
لتنظيمات مصرية كانت تسعى للإطاحة بالنظام في مصر وقد نجح سليمان وجهاز
المخابرات العامة في اختراق تلك المنظمات خارج حدود مصر مراراً".

وأضاف:
"لا أعتقد أن مدير أي جهازآخر يعرف أدق التفاصيل عن خصمه كما يعرفها هو،
كما أن تحليله عن نوايا بن لادن وخططه لا ينبغي التهوين من أهميته، أو
التشكيك فيه" اضف الي هذا تمتعه بحكمة بالغة في حل الازمات والتعامل مغ
الفرقاء فقد حاز باعجاب العدو قبل الصديق .

فالرجل الأصلع ذو
الشارب النحيف كما تصفه المصادر الصهيونية، مقاتل شرس في السلم كما في
الحرب غير أنه يستخدم قفازات حريرية تجبر أعداءه على الوقوف احتراماً له
............
انتهى ..............




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
engbana
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1172
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عمر سليمان الأصلع ذو الشارب النحيف ..........   الجمعة أغسطس 21, 2009 2:08 am

الففففففففففففف شكر يا مانا بجد علي الموضوع وانك تعرف براجل زي ده للاسف كتييييييير منا ميعرفش عنه اي حاجة...

و بجد اتمني انه يكون شخص زيه هو الرئيس القادم لمصر....

_________________
كفاني فخراأن تكون لي ربا

وكفاني عزا أن أكون لك عبدا

أنت لي كما أريد...فاجعلني ربي كما تريد

اللهم...كما صنت وجهي من السجود لغيرك


فصن وجهي عن مساءلة غيرك


اللهم...أحملني علي عفوك


ولا تحملني علي عدلك


اللهم...أني أعوذ بك أن أفتقر في غناك ......أو أضل في هداك......أو أضام في سلطانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر سليمان الأصلع ذو الشارب النحيف ..........   الجمعة أغسطس 21, 2009 10:19 am

شكرا يا بنا انا بردو اتمنى ان اللى يجى بعد مبارك واحد زيه او هو ناس فاهمه الدنيا ماشيه ازاى و تقدر تتعامل مع كل الازمات و معاها كل مفاتيح اللعبه
و كمان لا يستطيع احد ان يشكك فى وطنيتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عمر سليمان الأصلع ذو الشارب النحيف ..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Faculty Of Engineering - Tanta University :: قسم السياسة-
انتقل الى: