موقع كلية الهندسة - جامعة طنطا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رواية ][ أنت لي ! ][

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5
كاتب الموضوعرسالة
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:06 am

صطحبنا حسام بسيارته الصغيرة الضيقة إلى السوق و ظل مرافقا لنا طوال الوقت...
قضينا فترة لا بأس بها هناك ومع ذلك لم يبدِ تذمرا! بل كان غاية في اللطف و التعاون، و السرور كذلك...!
اشتريت العديد من الأشياء...
تعرفون أنه لم يعد عندي ما يكفي من الملابس و الحاجيات ... و أن أشيائي قد
احترقت في بيتنا الحزين... و أن القليل الذي اقتنيته لاحقا تركته في
المزرعة
كنت أنفق بلا حساب! فالمبلغ الذي تركه وليد معي... كبير و مغر ٍ...
حقيقة شعرت بالخجل و أنا آخذ ظرف النقود منه، و لكنني بالفعل بحاجة
إليها... و حتى النقود التي تركها لي أبي رحمه الله قبل سفره إلى الحج، و
التي لم أنفق منها ما يذكر، احترقت في مكانها في البيت...
و حتى بقايا رماد البيت المحروق... لم يكن لي نصيب في ورثها...

بعد أن فرغنا من مهمة التسوق اللذيذة عدنا إلى المنزل و ارتديت بعضا من أشيائي الجديدة شاعرة بسعادة لا توصف

فيما بعد... قررنا أنا و خالتي و أبناؤها التنزه في حديقة المنزل...

أبو حسام كان يحب حديقة منزله و يعتني بها جيدا، و بعد أن احترقت شجيراتها
في القصف الجوي آنفا، أعاد زراعة و تنظيم الأشجار و العشب... و دبّت
الحياة في تلك الحديقة مجددا..

كنت قد اخترت من بين ملابسي الجديدة جلابية زرقاء فضفاضة طويلة الكمين، و
وشاحا طويلا داكن اللون، و خاتما فيروزيا براقا لأقضي بهم نزهتي داخل
حديقة المنزل...

الجو كان لطيفا و أنسام الهواء عليلة و نشطة... الشمس قد احمر ذيلها في
الأفق... و تسابقت غيوم خفيفة على حجب حمرتها الأخاذة عن أعين الناظرين...
بينما امتدت الظلال الطويلة على العشب... مضفية عليه خضرة نضرة...
المنظر من حولي خلاب و مبهج للغاية... إنها بدايات الشتاء...

فرشنا بساطا كبيرا على العشب الرطب، و جلسنا نحن الخمسة فوقه نتناول المكسرات و نتبادل الأحاديث... و نتسلى بلعبة الألغاز الورقية !
لقد كنت آنذاك مسرورة و مرتاحة... و غاية في الحيوية و المرح !



~~~~~~~~~~


عندما فـُتـِحت البوابة، وجدت ُ حسام في استقبالي...

تبادلنا التحية و لم يحاول إخفاء علامات التعجب و الاستنكار الجلية على وجهه و هو يستقبلني دون سابق إعلام...



دعاني للدخول، فسرت إلى جانبه و أنا أشعر ببعض الحرج من زيارتي المفاجئة هذه...



هنا وصلتني أصوات ضحكات جعلتني التفت تلقائيا نحو المصدر...



على بساط مفروش فوق العشب في قلب الحديقة كانت أربع نسوة يجلسن في شبه حلقه مستديرة...



جميعهن التفت إلي ّ لدى ظهوري في الصورة و جميعهن أخرسن ألسنتهن و بدين مندهشات !



غضضت بصري و تنحنحت ثم ألقيت التحية... و سمعت الرد من أم حسام مرحبة بي...



" تفضّل يا وليد... أهلا بك... "



قال حسام :



" تعال شاركنا "



و هو يحثّني على السير نحو البساط... و أضاف :



" كنا نتسلى بالألغاز ! الجو منعش جدا "



وقفت شقيقة حسام الكبرى ثم الصغرى هامتين بالانصراف فقلت :



" كلا... معذرة على إزعاجكم كنت فقط أود إلقاء التحية و الاطمئنان على ابنة عمّي"



أم حسام قالت مباشرة :



" أي إزعاج يا وليد؟ البيت بيتك و نحن أهلك... تفضّل بني "



" شكرا لك خالتي أم حسام... أدام الله عزك "



كل هذا و عيني تحدّق في العشب في خجل...



و تمكنت من رفعهما أخيرا بحثا عن رغد... و رأيتها جالسة بين ابنتي خالتها... و هي الأخرى تبعثر نظراتها على العشب !



يا إلهي كم اشتقت إليها !... لا أصدق أنها أمامي أخيرا...



" كيف حالك يا رغد ؟ "



التفتت رغد يمنة و يسرة كأنها تبحث عن مصدر الصوت!



هذا أنا يا رغد ! هل نسيت صوتي ؟؟



ثم رأيتها تبتسم و يتورد خداها و تجيب بصوت خافت :



" بخير "



لم يكن جوابا شافيا ! أنا أريد أن أعرف تفاصيل كل ما حصل مذ تركتك ِ هنا
تلك الليلة و حتى هذه اللحظة ! ألا تعلمين كم كنت مشغول البال بك ؟؟



" كيف تسير أمورك صغيرتي ؟ "



و ابتسمت ابتسامة أكبر... و قالت :



" بخير ! "



بخير ... بخير !



كل هذا و هي لا ترفع نظرها عن العشب الرطب...



قلت :



" الحمد لله... "



قالت أم حسام :



" تفضّل بالجلوس "



قال حسام :



" سأصطحبه إلى المجلس ... "



و خاطبني :



" تفضّل وليد "



لم أجد بدا من مرافقته ... فذهبت تاركا عقلي مرميا و مبعثرا هو الآخر فوق ذات العشب !



في ذلك المجلس كان أبو حسام يشاهد الأخبار ... و بعد الترحيب بي فتحنا
موضوع المظاهرات و العمليات الاستشهادية النشطة و عمليات الاعتقال و
الاغتيالات العشوائية التي تعيشها البلدة بشكل مكثف في الآونة الأخيرة...

و كذلك المنظمات السرية المعادية التي يتم الإيقاع بعملائها و زجّهم إلى السجون أو قتلهم يوما بعد يوم...



الأنباء أثارت في نفسي كآبة شديدة و مخاوف متفاقمة خصوصا بعد أن علمت من
أبي حسام عن تورط بعض معارفه في إحدى المنظمات المهددة بالخطر...



و حكيت له الصعوبات التي واجهناها مع السلطات أثناء رحلتـَي ذهابنا و عودتنا إلى و من المدينة الساحلية...



و تعرفون كم أكره الشرطة و أرعب منهم...



فيما بعد... خرجنا نحن الثلاثة من المنزل قاصدين الذهاب إلى المسجد...

و نحن نعبر الحديقة رأيت رغد مع ابنتي خالتها و هن لا يزلن يجلسن على ذلك البساط و يلهون بأوراق الألغاز...



حسام هتف سائلا :



" من فاقكن ذكاء ؟ "



أجابت شقيقته الصغرى :



" رغد ! إنها ذكية جدا "



ضحك حسام و قال :



" استعيري شيئا منها ! "

و انطلقت ضحكة عفوية من رغد...



حسام قال بمرح :



"... سأغلبك ِ في الجولة المقبلة يا رغد ! استعدّي "



قالت رغد و هي تنظر إله بتحد :



" قبلت التحدّي ! "



حسام ضحك و قال بإصرار :



" سترين أنا عبقريتي... انتظري فقط ! "



و ضحكت رغد بمرح...



كل هذا و أنا... واقف أسمع و أتفرج و أخرس لساني و أكتم في صدري غضبا شديدا...






~~~~~~~~








" فيم تحدّقين ؟ "



سألتني نهلة و هي تراني أحملق في البوابة... التي أغلقها حسام بعد خروجه و أبيه و وليد قبل قليل...



قلت :



" هل رأيت ِ كيف يبدو حسام إلى جانبه ؟ كواحد من الأقزام السبعة ! "



تعجّبت نهلة و بدا أنها لم تفهم شيئا !



قلت:



" أراهن أنه سيلحق بهما بسيارته... يستحيل على هذا الشيء أن يدخل سيارة شقيقك تلك! إلا إذا أخرج رأسه من فتحة السقف ! "



و أخذت سارة تضحك بشدّة !

لا أدري إن لشيء فهمته أو لشيء لم تفهمه!



وقفت ُ بعد ذلك و أخذت ُ أمدد أطرافي و استنشق الهواء العليل... شاعرة بسعادة تغمر قلبي... و برغبة هوسية في معانقة الهواء!



أخذت ُ أدندن بمرح... و أمشي حافية على العشب بخفة... كعصفور على وشك الطيران...



نهلة أصدرت أصواتا خشنة من حنجرتها للفت انتباهي فاستدرت إليها و وجدتها تراقبني باهتمام...



إنني أشعر بالدماء تتحرك بغزارة في شعيرات وجهي... و متأكدة من أنني في هذه اللحظة حمراء اللون !



" رغد يا صغيرتي كيف تسير أمورك ؟ "



قالت ذلك نهلة و هي تهب واقفة على أطراف أصابعها و تنفخ صدرها و ترفع
كتفيها و تضغط على حبالها الصوتية ليظهر صوتها خشنا، فيما تقطب حاجبيها
لتقلّد وليد !



و مرة أخرى تنفجر سارة ضحكا... و تثير عجبي!

إنها غبية في أحيان كثيرة و لكن يبدو أن ذكاءها محتد هذا الساعة !



قلت موضحة :



" إنه يناديني بالصغيرة منذ طفولتي ما الجديد في ذلك ؟ "



و نهلة لا تزال قاطبة حاجبيها و تردد :



" رغد يا صغيرتي ! رغد يا صغيرتي ! رغد يا صغيرتي "



و سارة لا تزال تضحك !



قلت :



" و لأني يتيمة... فهو يعاملني كابنته! و طلب منّي اعتباره أبي ! "



و نظرت الفتاتان إلى بعضهما و ضحكتا بشدة !



قلت و أنا أولي هاربة :



" أوه... خير لي أن أذهب لتأدية الصلاة ! أنتما لا تطاقان ! "





لم يكن لحضور وليد قلبي أي هدف غير الاطمئنان علي، لذا فإنه هم بالمغادرة
بعد ذلك مباشرة لولا أن العائلة ألحت عليه لتناول العشاء معنا...



أنا أيضا كنت أريد منه أن يبقى فمجرد وجوده على مقربة... يمنحني شعورا لا يمكن لأي إنسان منحي شعورا مماثلا له

آه لو تعلمون...

كم في البعد من شوق و كم في القرب من لهفة...

كيف سارت حياتي بدونك يا وليد؟؟

كيف استطعت العيش طوال هذه الأيام بعيدة عنك؟؟

و كيف سأتحمّل رحيلك... و كيف سأطيق الذهاب معك ؟؟



بعد العشاء، وليد و حسام و أبوه خرجوا و جلسوا في الحديقة على نفس البساط الذي كنا نجلس عليه...



كان الجو رائعا تلك الليلة، لا يقاوم...

و من داخل المنزل فتحت النافذة المطلة على الحديقة سامحة لنسمات الليل و
ضوء القمر، و الأصوات كذلك، بالتسلل إلى الداخل... بينما أنا أراقب عن
كثب... تحركات وليد !



كان وليد غاية في الأدب و اللباقة... كان قليل الحديث أو الضحك... مغايرا لحسام المزوح الانفعالي...



و بدا فارق السن بينهما جليا في طريقة حديثهما و تحركهما بل و حتى في الطريقة التي يشربان بها القهوة !



بإدراك أو بدونه... كنت أسترق السمع إلى أي كلمة تخرج من لسان وليد و
أراقب حتى أتفه حركة تصدر منه... بل و حتى من خصلات شعره الكثيف و الهواء
يعبث بها ...



" ما الذي تراقبه الصغيرة الجميلة ؟ "



قالت نهلة و هي تنظر إلي بمكر... فهي تعرف جيدا ما الذي يثير اهتمامي في قلب الحديقة !



قلت بتحد :



" بابا وليد ! "



كادت تطلق ضحكة كبيرة لولا أنني وضعت كفي فوق فمها و كتمت ضحكتها



" اخفضي صوتك ! سيسمعونك ! "



أزاحت نهلة يدي بعيدا و مثلت الضحك بصوت منخفض و من ثم قالت :



" مسكين وليد ! عليه أن يرعى طفله بهذا الحجم ! "



و فتحت ذراعيها أقصاهما... كنت ُ أعرف أنها لن تدعني و شأني ... هممت ُ
بإغلاق النافذة فأصدرت صوتا... فرأيت حسام يلوّح بيده نحونا و يهتف :



" رغد... تعالي "



تبادلت و نهلة النظرات و بقيت مكاني...



قال حسام :



" وليد يرغب في الحديث معك "



عندها ابتعدت عن النافذة و وضعت يدي على صدري أتحسس ضربات قلبي التي تدفقت بسرعة فجأة...



نهلة نظرت إلي من طرف عينيها و قالت مازحة ساخرة :



" هيا يا صغيرتي المطيعة ... اذهبي لأبيك "



و لما لم تظهر على وجهي التعبيرات التي توقعتها بدا الجد في نظراتها و سألتني:



" ما الأمر ؟؟ "



قلت و أنا مكفهرة الوجه و يدي لا تزال على صدري :



" لا بد أنه سيغادر الآن... "



نظرت إلي نهلة باستغراب... بالطبع سيغادر... و جميعنا نعلم أنه سيغادر!... ما الجديد في الأمر...؟؟



قلت :



" لا أريده أن يبتعد عني يا نهلة... لا أحتمل فراقه... أريده أن يبقى معي... و لي وحدي... أتفهمين ؟؟ "







في وسط الحديقة... على العشب المبلل برذاذ الماء... و بين نسمات الهواء
الرائعة المدغدغة لكل ما تلامسه... و تحت نور باهت منبعث من القمر المتربع
بغرور على عرش السماء... وقفنا وجها لوجه أنا و وليد قلبي...



لأصف لكم مدى لهفتي إليه... سأحتاج وقتا طويلا... و لكن الفرصة ضئيلة أمامي... و العد التنازلي قد بدأ...



حسام و أبوه دخلا المنزل تاركـَين لنا حرية الحديث بمفردنا... و إن كنت لا أعرف أي حديث سيدور في لحظة كهذه ...؟



نسمات الهواء أخذت تشتد و تحوّلت دغدغاتها إلى لكمات خفيفة لكل ما تصادفه



وليد بدأ الحديث من هذه النقطة :



" يبدو أن الريح ستشتد... إنه إنذار باقتراب الشتاء ! "



" نعم... "



" المكان هنا رائع... "



و هو يشير إلى الحديقة من حوله...



" أجل... "



و نظر إلي و قال :



" و يبدو أنك تستمتعين بوقتك هنا... "



هززت رأسي إيجابا...



قال بصوت دافئ حنون :



" هل أنتِ ... مرتاحة ؟ "



قلت بسرعة :



" بالطبع... "



ابتسم برضا ... ثم قال :



" يسرني سماع ذلك... الحمد لله "



هربت من نظراته و سلطت بصري على العشب... ثم سمعته يقول :



" ألا... تريدين... العودة إلى المزرعة ؟ "



رفعت رأسي بسرعة و قد اضطربت ملامح وجهي...



وليد قال بصوت خافت :



" لا تقلقي... فأنا لن أجبرك على الذهاب معي... "



ثم أضاف :



" أريد راحتك و سعادتك يا رغد... و سأنفذ ما ترغبين به أنت ِ مهما كان... "



قلت موضحة :



" أنا مرتاحة هنا بين أهلي... "



و كأن الجملة جرحته ... فتكلّم بألم :



" أنا أيضا أهلك يا رغد... "



تداركت مصححة :



" نعم يا وليد و لكن ... و لكن ... "



و ظهرت صورة الشقراء مشوهة أي جمال لهذه اللحظة الرائعة ...



أتممت :



" ولكنني... سأظل أشعر بالغربة و التطفل هناك... لن يحبني أحد كما تحبني
خالتي و عائلتها... و لن أحب أحدا لا تربطني به دماء واحدة ..."



نظر إلي ّ وليد بأسى ثم قال :



" تعنين أروى ...؟ "



فلم أجب، فقال :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:07 am



" إنها تحبك و كذلك الخالة... و هما تبعثان إليك بالتحيات "



قلت :



" سلّمهما الله... أنا لا أنكر جميلهما و العجوز علي... و لو كان لدي ما
أكافئهم به لفعلت... لكن كما تعلم أنا فتاة يتيمة و معدومة... و بعد
رحيلهما لم يترك والداك لي شيئا بطبيعة الحال... "



و هنا توتر وليد و قال باستنكار :



" لم تقولين ذلك يا رغد ؟؟ "



قلت مصرة :



" هذه هي الحقيقة التي لا يجدي تحريفها شيئا... أنا في الحقيقة مجرّد فتاة
يتيمة عالة على الآخرين... و لن أجد من يطيقني و بصدر رحب غير خالتي "



و ربما أثرت جملتي به كثيرا... فهو قد لاذ بالصمت لبعض الوقت... ثم نطق أخيرا:



" على كل... لا داعي لأن نفسد جمال هذه الليلة بأمور مزعجة... "



ثم ابتسم ابتسامة شقّت طريقها بين جبال الأسى و قال:



" المهم أن تكون صغيرتي مرتاحة و راضية... "



ابتسمت ممتنة...



قال :



" حسنا... يجب أن أذهب الآن قبل أن يتأخر الوقت أكثر... "



تسارعت ضربات قلبي أكثر... لم أكن أريده أن يرحل... ليته يبقى معنا ليلة واحدة...أرجوك لا تذهب يا وليد...



قال :



" أتأمرين بأي شيء ؟ "



ليتني أستطيع أمرك بألا ترحل يا وليد !



قلت :



" شكرا لك "



كرر سؤاله :



" ألا تحتاجين لأي شيء ؟ أخبريني صغيرتي أينقصك أي شيء؟؟ "



" كلا... "



" لا تترددي في طلب ما تحتاجينه منّي... أرجوك رغد... "



ابتسمت و قلت :



" شكرا لك... "



وليد أدخل يده في جيبه ! أوه كلا ! هل يظن أنني أنفقت تلك الكومة من النقود بهذه السرعة ؟ لست مبذرة لهذا الحد !



كدت ُ أقول ( كلا ! لا أحتاج نقودا ) لكنني حين رأيت هاتفه المحمول يخرج من جيبه حمدت الله أن ألجم لساني عن التهور !



و للعجب... وليد قدّم هاتفه إلي ّ !



" ابقي هذا معك... اتصلي بي في المزرعة متى احتجت لأي شيء..."



نظرت إليه باندهاش فقال :



" هكذا استطيع الاتصال بك و الاطمئنان على أوضاعك كلما لزم الأمر دون حرج"



بقيت أحدق في الهاتف و في وليد مندهشة ...



" و ... لكن ... !! "



صدر التلكين منّي فقال وليد :



" لا تقلقي، سأقتني آخر عاجلا... يمكنني الاستغناء عنه الآن ... خذيه "



و بتردد مددت يدي اليمنى و أخذت الهاتف فيما وليد يراقب حركة يدي بتمعن !



قال :



" لا تنسي... اتصلي بي في أي وقت... "



" حسنا... شكرا لك "



وليد ابتسم بارتياح... ثم بدا عليه بعض الانزعاج و قال :



" سأنصرف الآن و لكن... "



و لم يتم جملته، كان مترددا و كأنه يخشى قول ما ود قوله... تكلمت أنا مشجعة :



" لكن ماذا وليد ؟؟ "



أظن أن وجه وليد قد احمر ! أو هكذا تخيّلته تحت ضوء القمر و المصابيح الليلية الباهتة...



وليد أخيرا نظر إلى عيني ثم إلى يدي الممسكة بالهاتف ثم إلى العشب... و قال:



" ارتدي عباءتك حينما يكون حسام أو أبوه حاضرين "



ذهلت... و كاد قلبي يتوقف... و حملقت في وليد باندهاش ...



وليد تراجع ببصره من العشب، إلى يدي، إلى عيني ّ و واصل :



" و لا داعي لوضع الخواتم في حال وجودهما... "





الدماء تفجرت في وجهي ... طأطأت ُ برأسي نحو الأرض في حرج شديد... توقفت
أنفاسي عن التحرك من و إلى صدري و إن ظلّت الريح تعبث بوجهي و وشاحي
الطويل... في حين حاولت يدي اليسرى تغطية خاتمي الفيروزي الجديد في يدي
اليمنى ...



وليد حاول تلطيف الموقف فقال مداعبا :



" و لكن افعلي ما يحلو لك ِ في غيابنا "



ثم قال مغيرا المسار و خاتما اللقاء :



" حسنا صغيرتي... أتركك في رعاية الله ... "





~~~~~~~~

توالت الأيام، و الأسابيع ... و أنا منغمس في العمل ...
و اقتضى مني الأمر السفر إلى المدينة الساحلية من جديد... و لأن أروى لم
تشأ مرافقتي، لم استطع أخذ رغد معي و السفر بمفردنا... و رغم أن الأمر كان
غاية في الصعوبة إلا أنني دست على مشاعري و قلقي و تركت رغد دون رعايتي و
سافرت بعيدا...
قبل سفري اتصلت بشقيقي سامر و طلبت منه أن يبقى على مقربة و اتصال دائمين
من رغد و قد تعذّر بانشغاله في عمله و لكنه وعد بفعل ما يمكن...

أما أنا فقد اقتنيت هاتفا محمولا جديدا لرغد أعطيتها إياه حين مررت منها
قبل سفري و استعدت هاتفي، و طلبت منها أن تبقى على اتصال بي شبه يومي...

و أنا أعيش في المنزل الكبير هناك في المدينة الساحلية، شعرت بوحدة قاتلة
و تقلبت علي الكثير من المواجع... و صممت على أن أعيد لهذا البيت الحياة و
النشاط عما قريب...

حصلت على إذن من شقيقي ّ للتصرف المطلق بالمنزل، و الذي أصبح ملكا مشتركا لنا نحن الثلاثة، بعد وفاة والدي رحمه الله...

وكلت عمّال شركة متخصصة لتنظيفه كليا، و من ثم أعدت صبغه و جددت أثاثه و
أجريت الكثير من التعديلات فيه... غير أنني تركت غرف نوم والديّ – رحمهما
الله - و سامر و دانة و كذلك الحديقة الخلفية كما هي... و ركنت ُ في
الحديقة بعض الأشياء القديمة إلى جوار أدوات الشواء... التي تعرفون...

كنت معتزما على الانتقال للعيش الدائم في المنزل، و إليه سأضم رغد و سامر... و أروى مستقبلا...
و حين تعود دانة من الخارج، فلا أجمل من أن تنضم إلينا...

كنت أريد أن ألملم شمل العائلة المشتتة... و أن نعود للحياة معا كما كنا قبل أن تفرّقنا الحرب و ظروفها التعيسة...

و لأنني أصبحت أدير أحد أكبر و أهم مصانع المدينة، فإن نفوذي قد اتسع كثيرا و سلطتي قد ارتفعت لحد كبير...

و مع ذلك... لم تخل ُ المسألة من الهمز و اللمز... و النظرات الماكرة و
الهمسات الغادرة ممن عرفوا بأنني قاتل عمّار... و استقال السيد أسامة من
منصبة للأسف... إثر هذا الخبر... ولاء ً لصديقه الراحل عاطف... و انتشرت
شائعات مختلفة حولي و حول زواجي من أروى... و وجدت نفسي أكثر وحدة و حاجة
للدعم المعنوي و الفعلي ممن أثق بهم...

ألححت على سامر لترك عمله في تلك المدينة و عرضت عليه العمل معي في
المصنع، و هيّأت ُ له منصبا مرموقا مغريا و لكن سامر كان مترددا جدا

أعربت له عن رغبتي في لم شمل العائلة من جديد... شرحت له بتفصيل دقيق ظروف
عملي الحالي و كيف أن الحياة تبدلت معي كثيرا... و أنني الآن محتاج إليه
أكثر... غير أن سامر على ما بدا منه كان لا يزال في حداد على والدي ّ لم
يفق منه...

و بالنسبة لرغد فقد خططت لإلحاقها بإحدى الجامعات و خصصت ُ جزء ً من دخلي الخاص من إدارة المصنع لتغطية تكاليف الدراسة...

أما المنزل المحترق، فقد أبقيناه على حاله حتى إشعار آخر... و تنازلت عن نصيبي فيه وسجلته باسمها أيضا...

أما عن أوضاع البلاد... فلا تزال الفوضى تعم العديد من المدن و تقتحم
المزيد... و السجون قد امتلأت و فاضت بالمعتقلين عدلا أو ظلما...

عندما عدت ُ إلى المدينة الصناعية في المرة التالية، كانت رغد خارج المنزل و استقبلتني أم حسام استقبالا كريما

رغد كانت قد أعلمتني عن رغبتها في قضاء بعض المشاوير الضرورية ذلك اليوم –
وهي تعلمني عن تحركاتها دائما، و قد لاحظت ُ تكرر ذلك مؤخرا - و رغم
انزعاجي من الأمر تركتها تخرج مع ابن خالتها مطمئنا إلى وجود ابنتي خالتها
معها

و عندما علمت بعد ذلك أنهما لم ترافقاها أصبت بنوبة غضب ...

" و هل هي معتادة على أن يوصلها حسام إلى حيث تريد، بمفردهما ؟"

وجهت سؤالي المستنكر إلى أم حسام ففهمت استهجاني و أجابت:

" في مرات قليلة ... "

قلت حانقا :

" و لكن لماذا لم ترافقها إحدى ابنتيك يا خالتي ؟ "

قالت:

" نهلة منهمكة في تعليم سارة دروسها الصعبة... و لكن لم كل هذا الانزعاج يا بني؟ إنه ابن خالتها و أقرب الناس إليها "

و لم تعجبني هذه الكلمة... فالتزمت الصمت.

و يبدو أن أم حسام وجدتها فرصة ملائمة لطرح موضوع ما فتئ يشغل تفكيرها و ربما تفكيرنا جميعا ...

" وليد يا بني... ألا ترى أن الأوان قد حان... حتى نربط بينهما شرعيا ؟ "

كنت أخشى أن تفتح الموضوع خصوصا و أنا في وضعي الراهن...

قلت مباشرة :

" إنه ليس بالوقت المناسب "

قالت :

" لماذا ؟ يهديك الله ... أليس ذلك أفضل لنا جميعا؟ ها هما يعيشان في بيت واحد و تعرف كيف هي الأمور... "

قلت بغضب :

" كلا يا خالتي. يستحيل أن أزوّج رغد بالطريقة التي زوّجها والدي بها... لن أجعلها ضحية للأمر المفروض ثانية... "

أم حسام قالت معترضة :

" أي ضحية يا بني ؟ إنه زواج مقدّس... و حسام يلح عليّ لعرض الأمر لكنني رأيت تأجيله لحين عودتك... بصفتك الوصي الرسمي عليها "

نفذ صبري فقلت بفظاظة :

" أرجوك يا أم حسام... أجلي الموضوع لما بعد "

" لأي وقت ؟؟ "

قلت :

" على الأقل ... إلى أن تحصل على شهادة جامعية و تكبر بضع سنين... "

تعجبت أم حسام... لكنني تابعت :

" و يكبر حسام و يصبح رجلا راشدا مسؤولا "

" و هل تراه صبيا الآن !؟ "

لم أتردد في الإجابة ... قلت مباشرة :

" نعم ! "

و لأنها استاءت و هزت رأسها استنكارا أضفت :

" يا خالتي... أنا اعتبر الاثنين مجرد مراهقين... فالفرق بينهما لا يبلغ
العامين... و إذا كان في وجودها هنا حرج على أحد فأنا سآخذها معي و أدبر
أمورها بشكل أو بآخر... "

عند هذا الحد انتهى حوارنا إذ أن البوابة قد فتحت و أقبل الاثنان يسيران جنبا إلى جنب...

الناظر إليهما يفكر في أنهما خطيبان منسجمان متلائمان مع بعضهما البعض...
و كان يبدو عليهما المرح و البسمة لم تفارق شفاههما منذ أطلا من البوابة...
هذا المنظر أوجعني كثيرا... لو تعلمون...

أقبل الاثنان يرحبان بي بمرح... و كان جليا عليهما السرور... و لا أظن أن السرور كان بسبب قدومي... بل بسبب آخر أجهله للأسف...

رغد كانت مبتهجة جدا... و كانت فترة طويلة قد مضت مذ قابلتها آخر مرة... و
فيما أنا هناك أتحرق شوقا إليها و قلقا عليها، تقضي هي الوقت في المرح مع
ابن خالتها هذا...
و شتان بين البهجة التي أراها منفتحة على وجهها الآن و بين الكآبة و الضيق
اللذين لطالما رافقاها و هي تحت رعايتي... الشهور الماضية...

" تبدين في حالة ممتازة... واضح أن خالتك و عائلتها يعتنون بك جيدا "

قلت متظاهرا بالبرود و العدم الاكتراث

ابتسمت هي و قالت :

" بالطبع "

أما حسام فضحك و قال :

" و ندللها كثيرا و نضع رغباتها نصب أعيننا ! إنها سيدة هذا المنزل ! "

رغد نظرت إليه و قالت بمرح :

" لا تبالغ ! "

قال مؤكدا :

" بل أنت ِ كذلك و ستظلين دائما كذلك ! "



فيما بعد... تناولت القهوة مع حسام في المجلس... و رأيتها فرصة متاحة
أمامي فسألته عن خططه المستقبلية و تطلعاته للغد... فوجدته للحق شابا
طموحا متحمسا متفائلا بالرغم من طبعه المرح....
كنت حريصا على أن أعرف... إلى أي مدى كانت فكرة الزواج من رغد... لا تزال تسكن رأسه...
سألته :

" و ... ماذا بشأن الزواج ؟ "

حسام ابتسم و قال :

" إنه أول ما أطمح إليه... و آمل تحقيقه "

قلت :

" و ... هل أنت مستعد له ؟ "

تهللت أسارير حسام و كأنه فهم منّي إشارة إلى موضوعه القديم... فقال فرحا:

" للخطوبة على الأقل... لا شيء يمنع ذلك "

و انتظر منّي التأييد أو حتى الاعتراض، غير أنني بقيت صامتا دون أي تعليق... مما أثار فضول حسام الملح و دفعه للسؤال المباشر:

" ألديك مانع ؟ "

قلت متظاهرا بعدم الاكتراث :

" عن أي شيء؟ "

" عن... الخطوبة... في الوقت الراهن...؟ "
إذن... فأنت متلهّف للزواج من ابنة عمّي ؟؟

تجاهلت سؤاله وأنا أحترق في داخلي... و أفكر في الرسالة الهامة التي يجب أن تصل إلى هذا الشاب المندفع حتى يتوقف عن التفكير برغد...

حسام لما رأى صمتي قد طال عاد يسأل :

" هل توافق على خطوبتنا الآن ؟ "

نظرت إليه بحدقتين ضيقتين ضيق صدري المثقل بشتى الهموم... ثم هززت رأسي اعتراضا...
شيء من الحيرة و الضيق علا وجه حسام الذي قال:

" لماذا؟ "

الجد طغى على وجهي و أنا أقول أخيرا :

" اسمعني يا حسام... فكرة الزواج التي تدور في رأسك هذه استبعدها نهائيا
خلال السنوات المقبلة... لأنني لن أوافق على تزويج ابنة عمي قبل أن ألحقها
بإحدى الجامعات... و تحصل على شهادة جامعية... لا تطرح الموضوع ثانية...
قبل ذلك... هل هذا واضح ؟؟ "




~~~~~~~



" ستذهب بهذه السرعة ؟ "

سألته و نحن نسير باتجاه البوابة و هو في طريقه للمغادرة بعد زيارته القصيرة لنا... بالرغم من طول الزمن الذي قضاه بعيدا عني...
وليد كان منزعجا جدا أو ربما متعبا من السفر... لم يكن على سجيته هذا اليوم...

" إنني مرهق جدا و بحاجة للراحة الآن... لكني سأعود قريبا يا رغد "

قلت بشيء من التردد :

" لم لا تقضي الليلة هنا ؟ سيرحب الجميع بذلك "

" لا شك عندي في كرم العائلة و لكني لا أريد أن أثقل عليهم ... ألا يكفي أنهم يعتنون بك منذ زمن ؟؟ "

" لا تظن أن العناية بي تضايقهم يا وليد... إنهم يحبونني كثيرا "

" أعر ف ذلك "

وليد ألقى علي نظرة مبهمة المعنى ثم أضاف :

" و أنت ِ مرتاحة لوجودك بينهم ... "

قلت متأكدة :

" لأقصى حد "

وليد تنهّد بضيق و قال :

" لكن الفترة طالت يا رغد... أما اكتفيت ِ ؟؟ "

نظرت إليه بتعجب ... جاهلة ما المقصود من كلامه... فأوضح :

" تعرفين أنني أبقيتك هنا بناء على رغبتك و إصرارك... من أجل راحتك أنتِ ... لكنني غير مرتاح لهذا يا رغد... "

و بدا عليه الأسى و قلة الحيلة...

" لماذا ؟ "

سألته فأجاب :

" أنا لا أشعر بالراحة عندما لا تكونين تحت رعايتي مباشرة... إنني المسؤول
عنك و أريد أن أتحمّل مسؤوليتي كاملة... يجب أن تكوني معي أنا... ولي أمرك
"

قلت مباشرة :

" لكنني لا أريد العودة إلى المزرعة... أرجوك يا وليد لا ترغمني على ذلك "

و يظهر أن جملتي هذه أزعجته بالقدر الذي جعله يتوقف بعصبية يزداد ضيقا و يقول :

" أنا أرغمك ؟ رغد ماذا تظنينني؟ عندما أخذتك للمزرعة لم يكن لدي المال
لأوفر لك سكنا يناسبك... و عندما أخذتك للمدينة الساحلية لم أكن أعلم كم
من الوقت سأمضي هناك و لم أشأ تركك بعيدة عني... و ها أنا قد تركتك بعيدة
كل هذا الوقت تنفيذا لرغبتك أنت... و تقديرا لشعورك أنت ِ ... فهل لا قدرت
شعوري أنا بالمسؤولية و لو لبعض الوقت ؟؟ "

الطريقة التي كان يخاطبني بها دقت في رأسي أجراس التنبيه... وليد لم يتحدّث معي كهذا مسبقا... بقيت كلماته ترن في رأسي لفترة

بعدها قلت برجاء :

" لا أريد العودة إلى المزرعة ... أرجوك... افهمني "

تنهد وليد تنهيدة تعب و قال :

" لن آخذك إليها ما لم ترغبي في ذلك... و لكن... عندما أعود إلى المدينة الساحلية... يجب أن تأتي معي "

نظرت إلى الأرض مذعنة ... دون أن أتحدّث...

" اتفقنا ؟ "

قلت باستسلام :

" نعم "

تنهّد وليد بارتياح هذه المرة... و قال :

" هذا جيّد "

ألقيت نظرة عليه فرأيت في عينيه بعض الامتنان... لكن التعب كان طاغ ٍ على
قسمات وجهه... و مزيج من الضيق و القلق كان يتسلل من بؤبؤيه...
تنفس بعمق ثم قال :

" و مرة أخرى يا رغد... إذا احتجت ِ لأي شيء فأبلغيني أنا... و ... رجاء يا رغد... رجاء... لا تخرجي ثانية مع حسام بمفردكما "

أثارتني الجملة و تعلّقت عيناي بعينيه في استغراب... ما الذي يظنه وليد و ما الذي يفكر به ؟؟

قلت مبررة :

" لقد أوصلني إلى الصالون و... "

بترت جملتي ثم قلت :

" لماذا ؟ "

وليد قال بضيق شديد :

" أرجوك يا رغد... حتى و إن كان ابن خالتك المقرّب... يبقى رجلا غير محرم
لك... لا أريدك أن تتحدثي أو تضحكي أو تخرجي معه بهذه الحرية...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:10 am

[center]
كنت متعبا لذا فإني فور وصولي إلى المزرعة أويت للفراش...
و حقيقة ً منعتني صورة رغد و حسام و هما يقفان جنبا إلى جنب مبتسمين... من النوم المريح
لم يعد باستطاعتي أن أتحمّل فكرة بقائها معه في بيت واحد... أكثر من هذا...

في الصباح التالي أخبرت أروى عن تفاصيل سفري و ما أنجزته في العمل و
المنزل طرحت عليها فكرة الانتقال للعيش في منزلنا الكبير لنبقى على مقربة
من أملاكها... خصوصا بعد استقالة السيد أسامة...

" لا أحبذ ذلك يا وليد... أحب هذه المزرعة و أريد العيش فيها للأبد "

" و لكن يا أروى... سيشق علي أمر رعاية و إدارة أملاكك هكذا... لا أجد من يمكنني الاعتماد عليه الآن "

أروى فكرت قليلا ثم قالت :

" نسافر أنا و أنت ؟ "

قلت :

" و رغد و الخالة أيضا "

ردت بسرعة :

" أمي لن تأتي معنا... لن توافق على ذلك... لا تريد ترك المزرعة أو خالي هكذا "

تنهّدت في حيرة من أمري... كيف لي أن ألملم شمل العائلة و أضم أهلي جميعا في منزل واحد ؟؟

قالت أروى بعد تفكير قصير :

" لكن إذا تزوجنا يا وليد... فسيسهل الأمر "

نظرت إليها فرأيت الفكرة تنبعث من عينيها بقوة... و قد كان الجميع من حولي
يلح علي بالزواج و يراه الوقت المناسب... و ربما كان بالفعل الوقت الناسب
عند كل شيء... إلا قلبي...

قلت :

" لا يمكننا أن نتزوج الآن يا أروى "

" لماذا يا وليد ؟ عـُد... كم من الشهور مضت... "

قلت بضيق :

" أعرف ... لكني سبق و أن أخبرتك بأنني لن أتزوج قبل أن أزوّج رغد "

قالت أروى :

" ماذا يمنعك من تزويجها الآن ؟ ألم يعد ابن خالتها يرغب بذلك ؟ "

و كأنها كانت الشرارة التي أشعلت البنزين ! لا أنقصك ِ أنت ِ أيضا يا أروى...

قلت بعصبية :

" أروى أرجوك... لا تناقشي هذا الأمر معي مجددا... فهو لا يعنيك "

و يبدو أنني كنت قاسيا إذ أن أروى أشاحت بوجهها في حزن... شعرت بالندم فقلت مسترضيا:

" دعيني أدبّر أمور الصغيرة بنفسي... إنها تحت وصايتي أنا و لا يمكنني أن أولي مسؤوليتها لأي كان قبل بضع سنين..."

أروى استدارت إلي و قالت :

" ألست تبالغ يا وليد؟ إنها امرأة بالغة كما ترى و ليست طفلة... فلماذا تصر على اعتبارها صغيرة لهذا الحد؟ "

نظرت إليها بعمق و لا أدري إن كنت أخاطبها أم أخاطب نفسي... أم أخاطب رغد... أم أخاطب حسام ...
أمام مرآي صورة رغد و هي تسير جوار ابن خالتها و كأنها أصبحت شيئا يخصّه...
هل أتنازل عنها بهذه السهولة ؟؟

قلت :

" أنت لا تعرفين شيئا يا أروى... حاولي أن تفهميني ... "

و أطلقت تنهيدة أسى و تابعت :

" رغد هذه... طفلتي منذ سنين... لقد ربيتها على ذراعي... "

رفعت ذراعي في الهواء قليلا...

" حملتها بيدي هاتين و هي طفلة صغيرة... "

و ضممت ذراعي إلى صدري ...

" و نوّمتها في حضني هاهنا... "

و أغمضت عيني ّ ...

" لسبع سنين متواصلة... هنا في حضني... أقرب إلي من أي شيء آخر... "

و أحسست بحرارة في جفوني... أظن أن دموعا حزينة مكبوتة كانت تنذر بالانهمار...
إنه ذلك المنظر... يصهر دموعي...
كيف تميلين يا رغد إلى رجل غيري؟ كيف تفسحين المجال لحسام لأن يفكر
بالزواج منك؟ كيف تسمحين له بأن يقترب منك؟ و كيف تريدين منّي تركك ِ معه
و أنا أراه يوشك على الاستحواذ عليك؟ كلا ... لن أسمح لك يا رغد ... بأن
تكوني لغيري...

فتحت عيني و أنا أحدّق في اللاشيء... من ذكريات الماضي المدفونة في أعماق صدري ...

" وليد ! "

انتبهت لصوت أروى فنظرت إليها بألم ...

" ماذا دهاك ؟؟ "

فلا بد أنها لحظت شرودي و حزني... و لو أنها قلبت جفوني لرأت ذلك المنظر مطبوعا عليها...

قلت :

" لا يمكنني التخلي عن رغد بهذه السهولة يا أروى... و لتعلمي ... أنها
ستظل أمانة مربوطة في عنقي... و صغيرة أظللها تحت جناحي ّ ... و تابعة
مقترنة بوليد حتى الموت... "





~~~~~~~




" هذه أوامر بابا وليد ! "

قلت ذلك و أنا أعتذر عن الذهاب معها إلى الصالة و مشاركة بقية أفراد العائلة الجلسة و الحديث...

نهلة تأملتني باستنكار و قالت :

" و هل طلب منك ألا تخرجي من الغرفة ؟ "

قلت :

" لا . لكنه نهاني عن الحديث أو الضحك مع أو أمام والدك و شقيقك ! "

نهلة ضحكت بسخرية ثم قالت :

" و هل يخشى عليك من أبي ؟؟ بربّك إنه في عمر والدك ! أما حسام فهو حسام ! ما الذي جد في الأمر ؟؟ "

قلت بإصرار :

" لن آتي معك يعني لن آتي معك ! "

وضعت نهلة يديها على خصريها و تأففت !

" ممنوع لبس الحلي... ممنوع لبس الأوشحة الملونة... ممنوع خلع العباءة...
ممنوع الخروج مع حسام ... ممنوع الضحك... ممنوع الكلام! ثم ماذا يا رغد؟
هل سيمنعك من التنفس أيضا ؟ "

نظرت إلى السقف متجاهلة تعليقها... فعادت تقول:

" لماذا يفعل ذلك ؟ "

لم تفارق عيناي السقف...

قالت بمكر :

" يغار عليك ِ ؟ "

نظرت إليها بسرعة ثم قلت :

" أي غيرة ؟ إنه مسألة آداب و حدود شرعية ! ابن عمّي ملتزم جدا "

ابتسمت هي بمكر و كأن كلامي يناقض بعضه البعض... و قالت :

" ألم يكن هو بنفسه يتحدث معك و يضحك و يصطحبك وحدكما إلى أي مكان؟ أنت من كان يخبرني بذلك ! "

علتني حمرة بسيطة فقالت نهلة :

" إنه يغار عليك ِ ! "

قلت معترضة – و إن تمنّيت لو كان كلامها صحيحا :

" أوه أنت ِ لا تفهمين شيئا ! إنه يعاملني كابنته ! لا يرى في ّ إلا طفلة صغيرة بحاجة للرعاية و النصح .. أما حسام ... فتعرفين ! "

رمتني نهلة بنظرة خبيثة ذات مغزى من طرف عينيها ثم غادرت الغرفة تاركة إياي في حمرتي و أمنيتي الوهمية...

حتى و لو شعر بالغيرة علي فهذا من ضمن شعوره بالمسؤولية نحوي، و ليس بالحب...

و راودتني آنذاك فكرة بأن أتصل به ! لم يكن لدي أي حاجة لذلك غير أنني رغبت في الحديث معه و الإحساس بقربه... و الاطمئنان عليه...

تناولت الهاتف المحمول الذي أهداني إياه قبل فترة و اتصلت بهاتفه...

" مرحبا "

أتعرفون صوت من كان؟؟ إنها أروى !

للوهلة الأولى كدت أنهي المكالمة غير أنني سيطرت على نفسي و تكلّمت :

" مرحبا أروى "

" كيف حالك يا رغد ؟ "

" أنا بخير "

" مضت فترة طويلة ... ! "

قلت في نفسي : ( لا أظنك اشتقت ِ إلي ! )

" نعم... كيف الخالة ؟ "

" بخير و الحمد لله "

" أيمكنني التحدث إلى وليد ؟ "

سألتها مباشرة دون المماطلة في الحديث معها... فأجابت :

" إنه نائم الآن... "

" نائم ؟ في هذا الوقت ؟ "

و قد كانت السادسة مساء

" نعم. شعر بالتعب ثم خلد للنوم... هل تريدينه في أمر ضروري الآن ؟ "

قلت :

" كلا كلا... لكن هل هو بخير ؟ "

فقد أقلقتني جملتها الأخيرة...

" نعم، كل ما هنالك أنه مجهد من العمل و السفر و كثرة المسؤوليات الملقاة
على عاتقه...المزرعة...المعهد...المصنع...المنزل...و أنا و أنت ِ ! "

أنا و أنت ِ؟؟ ما الذي قصدته أروى ؟
هل تريد القول ... أنني أشكل عبئا إضافيا على وليد؟؟
إنني اخترت البقاء في بيت خالتي لأخلصه من مشاكلي و أتخلص من مشاحناتي مع أروى...

قلت بتردد :

" هل اشتكى من شيء ؟ "

قالت :

" وليد لا يشتكي... إنه يحمل الهم على صدره دون الشكوى... يريد أن نستقر في حياتنا لولا أن الظروف تحول دون ذلك "

قلت بتخوف :

" تستقران يعني... تتزوجان ؟ "

أجابت أروى :

" نعم... نخطط للزواج و من ثم السفر للاستقرار في المدينة الساحلية حيث أملاكي... لكن... سيشق على وليد رعايتك عن كل ذلك البعد "

و صمتت قليلا ثم تابعت :

" إنه لا يريد أن نتزوّج قبل أن تتزوجي أنت ِ يا رغد... حتى ينقل ولاية أمرك و مسؤوليتك لرجل آخر... "


ربما لم أدرك أن الرسالة التي كانت أروى تود إيصالها إلي هي : ( زولي عن عاتق وليد ) إلا بعد تفكير عميق أسود...
كنت أدرك أنني أشكل عبئا إضافيا على أكتاف الجميع... و أن رحيل والدي عني
تركني عالة على الغير... لكني لم أدرك إلى أي حد قد أثقلت كاهل ابن عمّي
حتى هذا اليوم... و لم أدرك أنني كنت العقبة في سبيل زواجه و استقراره مع
الحسناء بهذا الشكل...

شعرت بالذل و الهوان بعد مكالمتي القصيرة مع أروى... و شعرت بألم شديد في
صدري... و بالندم على كل ما سببته لوليد من تعاسة بسبب وجودي في حياته و
تحت مسؤوليته

و تذكرت الضيق الذي كان يعيشه أيام سفر والدي إلى الحج... حينما اضطر
لرعايتنا أنا و دانة... و نفاذ صبره في انتظار عودتهما... و هما للأسف لم
يعودا
و لأشد الأسف... لن يعودا...
و تذكرت لقائي الأخير به و كيف بدا مرهقا ضجرا... و كأن جبلا حديديا يقف على كتفيه... و كيف أنه غادر عاجلا... ناشدا الراحة...

تريد أن تتزوج يا وليد؟
تريد أن تتخلص مني؟؟
حسنا
سأريحك من همّي
و ليفعل كل منا ما يريد !

بعد ذلك انضممت إلى أفراد عائلة خالتي و أخذت أشاركهم الأحاديث و الضحك ضاربة بعرض الحائط أي توصيات من وليد... !

مرت بضعة أيام قاطعت فيها وليد و أبقيت هاتفي المحمول مغلقا و تهربت من
اتصالاته بهاتف المنزل... و لم ألتزم بلبس العباءة داخل المنزل كما طلب
منّي ، بل اكتفيت بالأوشحة الطويلة الساترة كما و أوصلني حسام مرتين أو
ثلاث بمفردنا إلى أماكن متفرقة...و عمدت مؤخرا إلى التلميح له عن قبولي
فكرة الزواج منه... مبدئيا

حسام كان مسرورا جدا و يكاد يطير بي فرحا... و عاملني بلطف مضاعف و اهتمام مكثف بعد ذلك...

كنت أعرف أنه يحبني كثيرا... و مندفع بعواطفه تجاهي بكل صدق و إخلاص... و
أنه ينتظر مني الإشارة حتى يتحول مشروع خطبتنا المستقبلي إلى حاضر و
واقع...
و هو واقع... لا مفر لي منه... بطبيعة الحال...

علمت من حسام أنه فتح الموضوع مجددا أمام وليد في زيارته الأخيرة... و أن وليد أغلقه... و لكن تأييدي سيحدث و لا شك تغييرا...

لماذا يعارض وليد زواجي ؟ أليس في هذا حل لمشاكلنا جميعا؟؟

أصبح موضوع زواجنا أنا و حسام هو الحديث الشاغل لأفراد العائلة طوال الوقت و كان الجميع مسرورين به و بدؤوا يرسمون الخطط لتنفيذه...

ذات يوم، و كان يوما ماطرا من فصل الشتاء... و كنا نجلس جميعا حول مدفئة
كهربائية نستمد منها الحرارة و الحيوية... و كنت ألبس ملابس شتوية ثقيلة و
ألف شعري بلحاف صوفي ملون... أتانا زائر على غير موعد...

لم يكن ذلك الزائر غير وليد !

كان أسبوعان قد مضيا على زيارته الأخيرة لي... سمعنا أبو حسام يقول و هو يقف عند المدخل بصوت عال ٍ :

" هذا وليد ... "

فقامت خالتي و ابنتاها منصرفات، ثم عادت خالتي بالحجاب...

ثم فتح الباب سامحا لوليد بالدخول و مرحبا به...

رافقت وليد رياح قوية اندفعت داخلة إلى المنزل جعلت أطرافي ترتجف رغم أنني كنت أجلس قرب المدفئة...

" تفضل يا بني... أهلا بك "

قالت ذلك خالتي مرحبة به و قام حسام ليصافحه و هو يبتسم و يقول :

" كيف استطعت السير في هذا الجو ؟؟ "

" ببعض الصعوبات "

من خلال صوته المخشوشن أدركت أن وليد مصاب بالزكام !

كان وليد يلبس معطفا شتويا طويلا يظهر أنه تبلل بقطرات المطر...

" اقترب من المدفئة ! و أنت يا رغد حضّري بعض الشاي لابن عمّك "

قالت ذلك خالتي فأذعنت للأمر...

عندما عدت بقدح الشاي إلى وليد وجدته يجلس قرب المدفئة مادا يديه إليها...
ناولته القدح فأخذه و لم يشكرني... بل إنه لم حتى ينظر إلي !

أما أنا فقد تأمّلت وجهه و رأيت أنفه المعقوف شديد الاحمرار و عينيه متورمتين بعض الشيء...

تحدث وليد و كان صوته مبحوحا جدا أثار شفقتي... مسكين وليد ! هل تتمكن الجراثيم منك أنت أيضا ؟؟

و الآن وجه خطابه إلي :

" لماذا لم تردي على اتصالاتي يا رغد؟ ماذا حدث للهاتف؟ "

لم يجد ِ التهرب من الإجابة، قلت :

" لا شيء ! "

صاد صمت قصير ... ثم قال وليد :

" كنت أود إبلاغك عن قدومي و عن أمر السفر إلى المدينة الساحلية كي تستعدي"

نظرت إليه ثم إلى خالتي و حسام، و عدت إليه قائلة :

" استعد ؟ "

قال :

" نعم، سترافقينني هذه المرة "

لم أتجاوب أول وهلة... ثم هززت رأسي و أنا أقول :

" لكنني ... لكنني ... لا أريد السفر "

و تدخلت خالتي قائلة :

" و لماذا ترافقك يا بني ؟؟ "

قال وليد :

" لأنني سأطيل البقاء بضعة أشهر... من أجل العمل "

قالت خالتي :

" و ماذا في ذلك؟؟ لماذا تريد أخذها معك ؟؟ "

التفت وليد نحو خالتي و قال :

" ليتسنى لي رعاية أمورها بنفسي كل هذه الشهور "

ساد الصمت القصير مرة أخرى ثم قالت خالتي :

" اطمئن من هذه الناحية "

و أضاف حسام :

" سافر مطمئنا فكل شيء يسير على ما يرام هنا "

وليد التفت إلى حسام و قد بدت عليه علامات الغضب ! ثم قال محاولا تقوية صوته المبحوح قدر الإمكان :

" سآخذها معي والأمر مفروغ منه "

و استدار إلي و تابع :

" استعدّي "

هذه المرّة يبدو وليد خشنا فظا... هل للزكام علاقة بذلك ؟؟

قلت :

" هل ستذهب الشقراء معك ؟ "

قال :

" نعم "

قلت مباشرة و بانفعال :

" لن أذهب "

و امتلأ الجو بالشحنات المتضادة ... و تولدت في الغرفة حرارة ليس مصدرها المدفئة فقط..

وليد قال بصبر نافذ :

" ستأتين يا رغد... كما اتفقنا سابقا... فأنا لن أتركك بعيدا كل تلك
الشهور... قد يمتد الأمر إلى سبعة أو حتى عشرة أشهر... لن أتمكن من المجيء
إلى هنا بين الفينة و الأخرى... الأمر شاق علي "

قلت :

" و لماذا تكلّف نفسك هذا العناء ؟ أنا بخير هنا فسافر مطمئنا جدا... "

و التفت مشيرة إلى خالتي و حسام و مضيفة :

" الجميع هنا يهتم بأموري فلا تشغل بالا "

لم يعجب وليد حديثي و ازداد احمرار أنفه و وجهه عامة ... ثم تحدّث إلى أبي حسام قائلا :

" هل لي بالحديث معها وحدها... إن سمحتم ؟ "

حسام و خالتي تبادلا النظرات المتشككة ثم انصرفا برفقة أبي حسام... و
بقينا أنا و وليد و الحرارة المنبعثة من المدفئة و الشرر المتطاير من
عينيه ... و الجو المشحون المضطرب ... سويا في غرفة واحدة !

كنت أجلس على طرف أحد المقاعد، بينما وليد على يجلس على مقعد بعيد بعض الشيء...

بمجرد أن خرج الثلاثة... وقف وليد منتفضا... و أقبل نحوي...
وجهه كان مخيفا... يتنفس من فمه ... ربما بسبب الزكام أو ربما بسبب الحالة المنفعلة التي كان عليها ...

نظرت إليه بتخوف و ازدردت ريقي !

قال فجأة :

" هل لي أن أعرف أولا... يا ابنة عمّي... لماذا لا ترتدين عباءتك ؟ "

فاجأني سؤاله الذي جاء في غير موقعه... و دون توقعه... تلعثمت و لم أعرف بم أجيب !

لقد كنت أرتدي ملابس شتوية ثقيلة و محتشمة و فضفاضة، و داكنة الألوان... و
حتى وشاحي الصوفي الطويل كان معتما... اعتقد أن مظهري كان محتشما
للغاية... فهل يجب أن أرتدي فوق كل هذه الأكوام عباءة سوداء ؟!

لما وجد وليد مني التردد و قلة الحيلة قال :

" ألم أطلب منك ... أن تضعي عباءتك كلما تواجد حسام أو أبوه معك ؟ "

قلت متحججة :

" لكنهما متواجدان معي دوما "

قال بغضب :

" إذن ارتدي العباءة دوما... "

لم أعلّق لأن طريقته كانت فظة جدا ... ألجمت لساني...

" و شيء آخر... إلى أين كنت ِ تذهبين؟ كلما اتصلت أخبروني بأنك غير موجودة... و هل كنت ِ تخرجين مع حسام وحدكما ؟ "

قلت مستغربة و منزعجة :

" وليد ... ؟ "

قال بحدة :

" أجيبيني يا رغد ؟؟ "

وقفت بعصبية و استياء و استدرت هامة بالمغادرة... كيف يجرؤ !؟
إلا أن وليد أمسك بذراعي و حال دون هروبي...

قلت:

" دعني و شأني "

قال و هو يعضّ على أسنانه :

" لن أدعك تفعلين ما يحلو لك... يجب أن تدركي أنك لست ِ طفلة بل امرأة و أن ابن خالتك الشاب المندفع هذا يطمح إليك "

جذبت ذراعي من قبضته و أنا في دهشة فائقة... وليد قال :

" أنا لا اسمح له بأن ينظر إليك و أنت هكذا ... "

ازددت دهشة ... ما الذي يجول بخاطر وليد ؟؟ و كيف يفكّر ؟؟

قلت :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:11 am


" وليد !! ماذا أصابك ؟؟ ابن خالتي شاب مهذّب و هو يرغب في الزواج منّي .. و الجميع يعرف ذلك بما فيهم أنت "

و لم تزده جملتي إلا ثورة !

قال بغضب :

" و أنا قلت لك... و له... و للجميع... بأنني لن أوافق على مثل هذا الزواج و لن أسمح بأن يتم قبل سنين... أسمعتِ يا رغد ؟ "

صرخت :

" لماذا ؟ "

قال :

" لأنني لا أريد ذلك... أنا الوصي عليك و أنا من يقرر متى و ممن أزوّجك...
و إن ألح أحد علي بهذه الفكرة مجددا فسأحذفها من رأسي نهائيا "

ذهلت لكلامه و لم أصدق أذني ّ... حملقت فيه و لم يقو َ لساني على النطق...

التفت َ وليد يمنة و يسرة في تشتت كأنه يبحث عن الكلمات الضائعة... و أخذ
يضرب راحته اليسرى بقبضته اليمنى بغضب... ثم حدّق بي فرأيت عضلات فكه
تنقبض و هو يضغط على أسنانه بانفعال كمن يمزّق لقمة صلبة بين فكيه...

وليد صرخ بصوته المبحوح و هو في قمة الغضب و التهيّج :

" و تريدين منّي أن أتركك هنا؟ كيف أكون مطمئنا إلى ما يدور بعيدا عن
ناظري؟ لماذا لا تلتزمين بما طلبته منك؟ حتى و إن كان أقرب الناس إليك لا
أسمح لك بالظهور أمامه بلا عباءة... إن حدث و تزوجته يوما فاعلي ما يحلو
لك ِ و لكن و أنت ِ تحت وصايتي أنا فعليك التقيد بما أطلبه منك أنا يا
رغد... أنا و أنا فقط ... و أنا أحذرك من تكرارها ثانية... هل هذا مفهوم ؟
"

يكاد قلبي يتوقف من الخوف... و وليد يتحرك شعرت و كأن قبضته اليمنى على
وشك أن تضربني أنا الآن !... أحملق فيه بدهشة و ذعر فيرد علي بصرخة تصفع
وجهي قبل أن تثقب طبلتي أذني :

" هل هذا مفهوم أم أعيد كلامي ؟ أجيبي ؟؟ "

ينتفض بدني و تصدر منه ارتجافة و أهز رأسي إيجابا...

وليد هدأ بعض الشيء و أخذ يمر بأصابعه على شعره الكثيف و يتنهد بضجر... و يبتعد عنّي...

شعرت بالغيظ... بالقهر... بالذل ...
كيف يجرؤ وليد على التحكم في حياتي بهذا الشكل؟؟
و كيف يصرخ بوجهي بهذه الطريقة الفظة ؟
بل كيف يخاطبني بهذا الأسلوب الخشن؟
إن أحدا لم يصرخ بوجهي هكذا من قبل...

تملكتني رغبة في الهجوم... في الدفاع... أو حتى في التوسل ! قلت و أنا متعلقة بأمل أن يكون ما سمعت وهما :

" وليد... هل ... تعني... "

و قبل أن أتم كلامي كان قد صرخ مجددا :

" أنا أعني ما أقول يا رغد... و ما دمت ِ تحت مسؤوليتي فنفّذي ما أقوله و لا تزيديني أكثر مما أنا فيه"

كالخنجر طعنتني كلماته الحادة القاسية فقلت و أنا على وشك الانهيار :

" لماذا تفعل هذا بي؟؟ إن كنت تراني هما على صدرك... لم لا تزوجني منه
الآن و تتخلص منّي و ترتاح و تريحني منك ؟؟ لماذا يا وليد لماذا ؟؟ لماذا
؟؟ "

و انفجرت باكية...
جلست على المقعد و أسندت مرفقي إلى رجلي، و وجهي إلى راحتي يدي ّ و سكبت العبر...

حل الصمت المرعب على الأجواء...

فجأة... تخلخلت الرياح الباردة ملابسي و دقت عظامي... رفعت رأسي فإذا بها
تصفعني و تطير بدموعي بعيدا... نظرت إلى الباب فرأيته مفتوحا و وليد
يستقبل الأعاصير...

وقفت و ناديته بسرعة :

" وليد "

التفت إلي و خصلات شعره تتطاير في كل اتجاه من شدة الريح...

" إلى أين ستذهب ؟ "

قلت و أنا في خوف منه و عليه... فالجو كان مرعبا و لا يصلح للمشاوير الطويلة... خصوصا و هو مريض...

وليد قال :

" سأعود لاصطحابك غدا... اجمعي أشياءك "

و استدار منصرفا مغلقا الباب من بعده...

أسرعت إلى الباب و فتحته و تلقيت الريح بوجهي... هتفت :

" وليد ... وليد انتظر "

وقف موليا إلي ظهره و الهواء يعبث بشعره و معطفه ...

قلت :

" لا تذهب الآن... انتظر حتى تهدأ العاصفة قليلا "

لكنه تابع طريقه مبتعدا... متجاهلا نداءاتي...


عندما عدت... وجدت الجميع يقفون في الداخل ينظرون إلي ...
شعرت و كأن نظراتهم تخترقني... أملت رأسي إلى الأسفل و هممت ُ بالانصراف...

استوقفني صوت حسام و هو يقول :

" هل يخاطبك دائما بهذا الشكل ؟ "

رفعت بصري إليه فوجدته غاضبا مقطب الحاجبين... و أعين الجميع تنتظر جوابي...

هززت رأسي نفيا و أنا أقول :

" لا ... كلا ... "

و لم أكن أتوقع أن يكون صراخ وليد بصوته المبحوح قد أصاب آذانهم ...

خالتي قالت :

" سأتحدّث معه حينما يعود "

قال حسام منفعلا :

" و أنا سأوقفه عند حدّه "

أبو حسام قال :

" لا تتدخل أنت... سأحدّثه أنا بنفسي "

صاح حسام :

" يا له من متعجرف فظ ... من يظن نفسه؟؟ ليتك بقيت ِ تحت وصاية سامر...
فعلى الأقل ذلك المشوّه ليّن و متفهّم و لا يستخدم يده في التعامل مع
الآخرين "

قالت خالتي :

" لا أعرف من أين أتى بكل هذه الغلظة... إنه يختلف عن سامر و شاكر تماما "

قال أبو حسام :

" إنها الغربة يا أم حسام... "

قالت خالتي :

" لن أسكت على هذا... لسوف أطلب من سامر و دانة التدخل و إيجاد حل لنا مع هذا الوليد "




~~~~~~~~~~




أشعر بالدوار...
أتنفس بصعوبة بالغة... و رغم برودة الجو يتصبب مني العرق...
إنني مصاب بنزلة بردية شديدة أرهقت قواي منذ أيام...
و القرحة التي عالجتها منذ زمن، عادت آلامها تسيطر على معدتي من جديد...

بصعوبة بالغة نهضت عن السرير الدافئ في غرفتي التي استأجرتها للمبيت لليلة واحدة في هذا الفندق... و ما أسوأها من ليلة...
إنني لم أنم... و لم يهدأ دماغي عن التفكير ساعة واحدة...
لماذا يا رغد...؟ لماذا...؟
و لماذا أيها القدر القاسي...
أتركها أمانة بين أيديهم... فيخططون لسرقتها منـّي؟؟
أبدا... يستحيل أن أدعها معهم يوما واحدا بعد... هيا انهض... يا وليد...

كان لا يزال أمامي عدة مسافات علي قطعها... و أنا غاية في التعب... و المرض...
لملمت حاجياتي بعناء... و غادرت الفندق قاصدا بيت أبي حسام...

حتى و إن كانت رغد ترغبين في الزواج منه أو كانت هذه أمنيتك ِ الأولى...
فأنا لن أنفذها لك... و يجب عليك خلال السنين المقبلة... أن تنسيه ...
أنا لن أتقبـّـل منك ِ الخيانة مرتين... لن أسمح لك !

عندما وصلت إلى بيت أبي حسام هو و زوجته و قاداني إلى المجلس...
هناك بدءا يحدثاني بهدوء عن وضع رغد ... و من ثم تطرقا إلى موضوع الزواج من جديد...
لا أدري إن كنت ُ أسمعهما أم لا... أو أعي ما يقولان... كنت مجهدا حد العمى و الصمم ... حد الخرس و الشلل...

اعتقد أنهما كانا يخاطباني بعقلانية و كلامهما كان سيبدو منطقيا جدا لأي
مستمع... أما أنا فلم أركز في حديثهما الطويل... و ربما لم تظهر عليّ إلا
أمارات البلادة و البرود... حتى أنني لو فكّرت في الغضب... لم أكن لأجد
عصبا واحدا في ّ قادرا على الاشتعال...
أنا مرهق... أرجوكما اعتقاني الآن...

و رغم كل ما قالاه... عارضت فكرة الزواج تلك و رفضت ترك رغد معهم و ألححت
عليهما لاستدعائها... و شرحت لهما خطّتي في إلحاقها بإحدى الجامعات...

بعد ذلك أتت رغد... و كنا أنا و هي نتحاشى النظر إلى بعضنا البعض... فلقاؤنا يوم أمس كان سيئا...
هدرت هي المزيد من الوقت و الجهد غير أنني لم أغيّر رأيي... و كلّما ألحّت ازددت إصرارا...
أم حسام قالت أخيرا :

" لن ينتهي الموضوع هنا يا وليد... سنعرف كيف ندبّر حلا "

و كان في كلامها شيء من التهديد... لم أجبها بل التفت نحو رغد و قلت معلنا نهاية الحوار :

" هيا بنا يا رغد "


لم تكن رغد قد حزمت حقائبها لكن الوقت كان يداهمنا و الصداع يتفاقم في
رأسي ... أعطيتها فرصة قصيرة لجمع ما أمكن و من ثم لتودع أقاربها و أحسست
بآلامها و هي تبكي في حضن خالتها...
بدوت فظا قاسيا في نظر الجميع... و لكنني لن أتراجع...

حملت رغد حقيبة يدها فيما حملت أنا حقيبة أغراضها و سرت و هي تسير خلفي مكرهة... مستسلمة...
و نحن نخرج من البوابة ألقت رغد النظرة الأخيرة على أفراد عائلة خالتها و قالت بأسى :

" مع السلامة "

تمزق قلبي معها... و عذبني ضميري أيما عذاب... سامحيني يا رغد... أعدك بأن أعوّضك عن كل هذا ... سامحيني...

أم حسام قالت و هي تغلق البوابة بعد خروجنا أنا و رغد ... و حسام و أبيه :

" الله الله... في اليتيمة يا وليد... أمامك حساب لا يخطئ... "

ما أشعرني بأنني... أرتكب كبيرة من كبائر الذنوب...
نظرت إلى رغد... ثم أغمضت عيني ّ و وضعت ُ يدي على جبيني و ضغطت بشدّة... عل ّ الألم يرحم رأسي قليلا...
ما الذي تظنونه عنّي؟؟ أي فكرة قد جعلتهم يتعقدون بها يا رغد ؟؟
هل أنا وحشي و مجرم لهذا الحد؟؟

حينما ركبنا السيارة وقف حسام بجوارنا و قال :

" إذا أساء أحد معاملتك فابلغيني يا رغد "

و وجه خطابه إلي مهددا :

" حذار أن تقسو على ابنة خالتي يا وليد... ستدفع الثمن غاليا... "

و ابتلعت جملته و لم أعقب... و سرنا تشيعنا أعين حسام و أبيه و تتبعنا أفئدة العائلة أجمع ...
و كلما ابتعدنا أحسست بالألم يزداد... بينما لا تزال كلماتهم الأخيرة ترن في رأسي بحدة...
و لما نظرت إلى رغد... رأيتها غارقة في حزن يتفطر منه قبل الحجر...
فكيف بقلبي ؟
هل كنت ُ قاسيا لهذا الحد؟؟
هل أنا مخطئ في تصرفي؟
هل كان علي ّ تركها بعيدة عن ناظري... قريبة من ناظر حسام ؟؟
ألا يحق لي أن أخاف عليها من كل عين و كل شر...؟
أليست هذه صغيرتي أغلى ما لدي في هذا الكون؟؟
ألست ُ أنا ولي أمرها و المسؤول عنها كليا... أمام الله ؟؟
اللهم و أنت الشاهد العالم بالنوايا... تعرف أنني ما أردت لها و مذ أدخلتـَها في حياتي قبل سنين طويلة... إلا خيرا...
اللهم و أنت المطّلع على الأفئدة و المقلب للقلوب... ارحم قلبي و اعف ُ عن خطاياه...


مر زمن طويل و نحن في صمت أصم ٍ أخرس ٍ ... وشرود كبير متشتت... و زادنا
الطريق البري وحشة و غربة... و لم يكن يسلك دربنا إلا القليل من السيارات
... في مثل هذا الجو المضطرب...
الأفكار ظلت تعبث برأسي المتصدّع وضاعفت مرضي و حرارة جسدي...

الصداع و الدوار ... و الأفكار الحائرة المتناثرة... و كلمات حسام و أمّه
الأخيرة ... و قطرات المطر الكثيفة الهاجمة على زجاج السيارة... و دموع
رغد التي أراها من حين لآخر عبر المرآة... و آلام صدري و معـِدتي و أطرافي
... كلها اجتمعت سوية و أفقدتني القدرة على التركيز...

و فيما أنا منطلق بالسيارة فجأة انحرفت ُ عن مساري و اصطدمت بأحد أعمدة النور بقوّة...
و أظلمت الدنيا في عيني..

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:12 am

[size=24]
الحلقة التاسعة و الثلاثون



صرخت فجأة و نحن ننحرف عن مسارنا و نصطدم بقوة بعمود إنارة ... ارتطم جسمي بمقعد وليد و لكني لم أصب بأذى...
توقفت السيارة عن الحركة و رفعت رأسي فرأيت رأس وليد على المقود...

شعرت بالفزع و صرخت :

" وليد... "

و لكنه لم يتحرّك ...

مددت يدي نحو كتفه و أخذت أضربه و أنا مستمرة في نداءاتي لكنه لم يستجب...
حركت يدي نحو رأسه و ضربت بقوة أكبر...

" وليد... أجبني أرجوك.... وليد أرجوك... "

صدرت أنة من حنجرته و تحرك قليلا...

" وليد أجبني... أتسمعني ؟؟ أرجوك رد علي "

أصابني الهلع الشديد... خرجت من السيارة مسرعة فتدفق الهواء بعنف إلى
الداخل... كان الجو عاصفا باردا ماطرا... أقبلت إلى الباب الأمامي الأيمن
و أردت فتحه فوجدته موصدا...

عدت إلى الداخل عبر الباب الذي خرجت منه و فتحت قفل الباب الأمامي، ثم
خرجت و دخلت عبر الباب الأمامي... و جلست قرب وليد... مبللة... بردى...
مرعوبة... مفزوعة... أرتجف...

مددت يدي و رفعت رأسه عن المقود فرأيت سيل من الدماء يتدفق من أنفه
المعقوف فصعقت... و أطلقت صيحة شاهقة... أسندت رأسه إلى الوراء ثم رحت
أضرب خديه في ذعر... و ما بي ذرة واحدة من القوة...
و بصوت أشك أنه خرج من حنجرتي أصلا هتفت :

" وليد... وليد أجبني... أرجوك وليد... أجبني "

وليد فتح عينيه أخيرا و تأوه... ثم رفع يده اليسرى و وضعها على جبينه و قطب حاجبيه بألم...

قلت بلهفة:

" وليد... هل أنت بخير ؟؟ "

و لا أعرف إن كان سمعني أم لا...

تلفت يمنة و يسرة ببطء و ناداني بصوت متحشرج :

" رغد... "

قلت بسرعة :

" وليد أنا هنا... "

و حركت يدي لأمسك بيده اليمنى... لأشعره بوجودي... فشد هو ضغطه على يدي و أغمض عينيه يعصرهما عصرا... و يئن...

هتفت فزعة:

" وليد... وليد ... كلّمني "

فتح عينيه و نظر إلي و أخذ يلتقط بعض الأنفاس المخنوقة ثم قال :

" أأنت بخير ؟ "

لم استطع الرد من شدة الفزع

وليد شد ّ الضغط على يدي و تأوه ثم قال :

" أنا مرهق جدا ... سأرتاح قليلا..."

و حرر يدي و حرك يده نحو المقود و أوقف محرك السيارة فيما رأسه لا يزال
ملتصقا بمسند المقعد دون حراك... ثم أغمض عينيه و هوت يده مرتطمة بأي
شيء... و استقرت قرب يدي... تحركت أصابعه و أمسكت بيدي مجددا ... ثم سكن
عن الحركة و بدا لي و كأنه... فقد وعيه...

قلت بهلع:

" وليد... أأنت بخير ؟ "

لم يستجب... هززت يده و كررت :

" وليد... رد علي ! "

فأطلق أنّه خفيفة ضعيفة... أحسست بها تخرج من أعماق صدره...

" وليد... كلمني أرجوك... "

تكلم وليد من طرف لسانه دون حتى أن يحرك شفتيه :

" لا تخافي... رغد "

و شد على يدي... ثم سكن عن الكلام و الحركة...

راقبته فرأيت صدره يلهث بأنفاس قوية تتحرك عبر فمه... يكاد بخارها يغشي
زجاج السيارة ... أما أنفه فقد كان لا يزال ينزف... و قطرات الدم تقطر من
أسفل فكّه لتتلقاها ملابسه و تشربها بشراهة...

منظر أفزعني حد الموت...

هتفت بما كان قد تبقى لحبالي الصوتية من قدرة على النطق :

" وليد... أنفك... ينزف ... "

لم يجب...

" وليد... "

و لم يرد

" وليد... رد علي ... أرجوك "

و أحسست بيده تضغط علي قليلا... ثم تسترخي...
كانت دافئة جدا... و رطبة...

تناولت بعض المناديل و قرّبتها من وجهه... و توقفت برهة مترددة ... أنظر
إلى مجرى الدماء ينسكب من أنفه... إلى شفتيه المفتوحتين... إلى ذقنه...
تكاد قطرات منها تتسلل إلى فمه ممتزجة مع الأنفاس الساخنة... دون أن يشعر
بها أو ينتبه إليها...

قربت المناديل من سيل الدم و مسحته بخفة... و وليد لم يشعر بشيء... و لم يفعل أي شيء...

لم أعد أسمع غير صوت الرياح الماطرة تصفع زجاج السيارة مثيرة في نفسي رعبا منقطع النظير...

الغيوم السوداء الكثيفة تلبدت في السماء و حجبت أشعة الشمس...
قطرات المطر تزاحمت على نوافذ السيارة... و أوهمتني بالشعور بالغرق حتى أصبحت التقط أنفاسي التقاطا... و أعصر يدي ببعضهما عصرا...

أخذت أراقب كل شيء من حولي... أنفاس وليد القوية... أرواق الأشجار
المتراقصة في مهب الريح... سيول المطر المنزلقة على النوافذ... و عقارب
ساعة يدي تدور ببطء و سكون... و السيارات المعدودة التي مرّت بطريقنا
الموحش و ربّما لسوء الطقس تجاهلتنا...

شعرت برجفة تسري في جسدي... اقتربت أكثر نحو وليد و حركت يديّ و أمسكت بذراعه ناشدة الأمان... و جفلت لحرارتها...

لم يحس وليد بي... لقد كان غارقا في النوم ...

تأملت وجهه... كان شاحبا كالعشب الجاف... جليا عليه المرض... عيناه
وارمتان و تحيط بهما هالتان من السواد... و بعض زخات العرق تبرق على جبينه
العريض... و آثار الدم الممسوح تظهر على أنفه المعقوف و ذقنه الملتحي... و
الهواء الساخن يتدفق من فمه مندفعا بقوة...

وليد قلبي... مريض...
نعم مريض !
و مريض جدا...

آنذاك... تمنيت... و ليت الأماني تتحقق فور تمنيها... تمنيت لو كان باستطاعتي... أن أمسح على رأسه أو أربت على كتفيه...
تمنيت... لو أستطيع أن أبلسم جرحه الدامي أو أنشف جبينه المتعرق ...
تمنّيت ... لو كنت هواء ً يمتزج بأنفاسه و يقتحم صدره... و يلامس دفأه ...
تمنيت لو أعود طفلة و أرتمي بحضه... و أبكي على صدره...

لطالما كان يعتني بي حين أمرض... لطالما عالج جروحي ... و سكّن آلامي... و
هدّأ روعي... لطالما ربت على كتفي و مسح دموعي... و رسم الابتسامة بين خدي
ّ...
لطالما حمل همومي الصغيرة... و حملني ضئيلة على ذراعيه...

تشبثت بذراعه بلا شعور مني.. و لا شعور منه...
إنْ حنينا ً إلى الماضي... أو خوفا ً من الحاضر... أو أملا ً في الغد...
تعلقت بتلك الذراع تعلق الغريق بطوق النجاة... و كأنها آخر ما تبقّى لي... من وليد قلبي...

بعد قليل... رأيت سيارة تتوقف أمامنا ... فزعت ... اشتد قبضي على ذراع وليد ... هززتها بقوة و هتفت بانفعال :

" وليد انهض "

لم يفق ... تسارعت ضربات قلبي و اصطدمت ببعضها البعض... غرست أظافري في ذراع وليد و أنا أرى باب تلك السيارة ينفتح و صرخت بقوّة :

" وليد ... انهض أرجوك... أرجوك "

أحس وليد بشيء يعصر ذراعه... و أصدر صوت أنين مخنوق ...

ثم بدأ يتحرك و أخيرا فتح عينيه...

التفت إلي ّ بجهد بالغ ... دون أن يبعد رأسه عن المسند ... و لما التقت
نظراتنا رأيت المرض مستحوذا عليه... أيما استحواذ... رأيت القلق و الألم
ينبعان من أعماق عينيه...

قلت و الفزع يصرخ في حنجرتي :

" وليد... أفق أرجوك... إنهم قادمون "

مشيرة نحو السيارة...

وليد نظر إلى السيارة و قطب جبينه ثم قال بصوت شديد البحة بالكاد يسمع و يفهم:

" اتصلي بسامر "

حملقت به غير مستوعبة للجملة... و كررت لأتأكد :

" سامر ؟؟ "

وليد أغمض عينيه في ألم و قال :

" سامر... هيا يا رغد ... "

هتفت :

" وليد.... "

في فزع و قلق شديدين...

لكنه لم يجب... لا بالكلام، و لا بالأنين، و لا حتى بطرفة عين...

هاتف وليد كان موضوعا في أحد الأرفف أمامي مباشرة، و بسرعة تناولته و اتصلت بسامر...




~~~~~~~~~





فور وصولي إليهما، تفاقم الذعر الذي كان قد أصابني مذ سمعت رغد تقول :

" الحق... يا سامر... وليد متعب جدا "

المشوار استغرق منّي حوالي العشرين دقيقة و أنا طائر بالسيارة على الطريق البري...
الطقس في ذاك اليوم كان سيئا للغاية و مررت بأكثر من حادث مروري أثناء سيري...

سيارة وليد كانت مصطدمة بأحد المصابيح الضوئية و من الضرر الظاهر عليها يتضح أن وليد لم يكن مسرعا جدا ...
أوقفت سيارتي على مقربة و خرجت مباشرة مهرولا ... الجو كان عاصفا، باردا و ممطرا... و الشارع خال ٍ من السيارات...

رأيت رأس وليد مسندا إلى المقعد... و عينيه مغمضتين ... و كان ساكنا عن الحراك...
أما رغد فقد كانت جالسة على المقعد المجاور له و متشبثة بذراعه... في وضع يوحي للناظر إليها أنها مفزوعة جدا

اقتربت من باب وليد و لما هممت بفتحه وجدته مغلقا... طرقت النافذة و أنا أقول :

" افتح الباب "

و شقيقي لم يحرّك ساكنا. هتفت مخاطبا رغد و التي كانت آنذاك تراقبني في وجل :

" افتحي الباب يا رغد "

و لم تفعل ذلك مباشرة... بل استغرقت بعض الوقت تحملق بي
ألم تستوعب بعد أنني سامر ؟؟

بمجرد أن فتحـَت هي القفل فتحتُ أنا الباب و أطللت برأسي إلى الداخل:

" وليد... أأنت بخير ؟"

و هالني أن أرى بعض الدماء تلوث أنفه و شفتيه و فكه السفلي... و حتى ملابسه...

وليد التفت نحوي ببطء و حذر و فتح عينيه ثم قال :

" أنا متعب... "

ثم رفع يده اليسرى و وضعها على رأسه إشارة منه إلى مصدر التعب... لابد أن رأسه أصيب في الحادث... لطفك يا رب...

قلت و أنا أمد يدي إليه لمساعدته على النهوض :

" أتستطيع النهوض ؟ قم معي... "

وليد أزاح يده عن رأسه و أشار إلى رغد و هو يخاطبها دون أن يلتفت إليها :

" تعالي رغد "

حينما نظرت إليها رأيت الذعر يملأ قسمات وجهها و الرجفة تسري في جسدها
ربما من الخوف أو من برودة الهواء المندفع بقوة عبر الباب، حاملا معه
قطرات المطر...
و كانت تمسك بذراع وليد تكاد تعانقها...

إن شهورا طويلة قد مضت على لقائنا الأخير... و هذه ليست باللحظة المناسبة لأسرد لكم كيف أشعر... و لا حتى لأسمح لنفسي بأن أشعر...

ساعدت شقيقي على النهوض، و بمجرد أن وقف استند إلي، ثم فجأة تركتي و جثا أرضا و جعل يتقيأ

و أيضا رأيت الدماء تنسكب من جوفه على الأرض... ما جعلني أزداد فزعا... و ما جعل رغد تقبل نحونا مسرعة و تشهق بقوّة...

شقيقي بدا مريضا جدا... و الواضح أنه مصاب بدوار شديد لا يستطيع معه تحريك رأسه ...
لا شك أن الإصابة قد شملت دماغه...
يا رب... خيب شكوكي...

بعد ذلك، أسندته إلي ّ مجددا و سرنا مترنحين نحو سيارتي... تلفحنا الرياح
و يغسلنا المطر... و يقرصنا البرد... و كان وليد رغم حالته الفظيعة تلك و
صوته المبحوح ذاك لا يفتأ ينادي :

" تعالي يا رغد "

أما هذه الأخيرة فقد كانت تسير إلى جانبنا ضامّة ذراعيها إلى صدرها يعلوها
الذعر... و تنساب قطرات لامعة على وجهها لا أستطيع الجزم ما إذا كانت من
ماء السماء أو ماء العين...

جعلت أخي يضطجع على طول المقاعد الخلفية مثنيا ركبتيه، وقلت مخاطبا رغد :

" اركبي "

و قد كانت لا تزال واقفة إلى جواري عند الباب الخلفي تنظر إلى وليد بهلع
و الأخير قال مؤكدا :

" اركبي يا رغد "

عدت إلى سيارة شقيقي لإغلاقها و جلب المفاتيح و أقبلت ُ مسرعا... و فور
جلوسي على المقعد نزعت نظارتي المبللة و فركت يدي ّ الباردتين ببعضهما
البعض ثم التفت نحو رغد الجالسة إلى جانبي و سألتها للمرة الأولى :

" هل أنت بخير ؟؟ "

و لكم أن تتصوروا مدى الدهشة التي تملكتها و هي تنظر إلي... !

سألتني مذهولة :

" ماذا فعلت بوجهك ؟؟ "

" لا يهم... ماذا حصل معكما ؟؟ "

أخبرتني رغد بأن وليد كان مريضا و لكنه قدم إلى المدينة الصناعية ليصطحبها
إلى مزرعة أروى و من ثم ينطلقون إلى المدينة الساحلية من أجل العمل... و
أنه كان يقود بسرعة معتدلة و بدا متعبا ثم انحرف في سيره و اصطدم بعمود
المصباح... و فقد وعيه...

و أن إحدى السيارات قد توقفت للمساعدة لكن وليد صرف راكبيها و لم يسمح له بتقديم العون...

و هي تتحدث كانت تتوقف لالتقاط أنفاسها أو لإلقاء نظرة على وليد... و لم يخف َ علي مدى القلق و الهلع الذين كانت تعانيهما آنذاك...

ذهبنا مباشرة إلى إحدى المستشفيات و حضر فريق طبي و حمل وليد إلى غرفة الطوارئ و بدؤوا بفحصه و علاجه...

و الطبيب يفتح قميصه ليفحصه هالني منظر رهيب...
الكثير من الندب و آثار جروح قديمة مختلفة مبعثرة على جدعه... لم يسبق لي ملاحظتها قبل اليوم...
أما الطبيب فقد تبادل هو من معه النظرات الغريبة... و علامات التساؤل...

أمر الطبيب بعدها بإجراء فحوصات ضرورية ليتأكد من الحادث لم يؤثر على رأس
وليد... و جعلتنا شكوكه ندور في دوامة الجحيم ... إلى أن ظهرت النتائج
مطمئنة و الحمد لله...
ثم أمر بإبقائه في غرفة الملاحظة إلى أن يعيد تقييم حالته، و رجح أن يستلزم الأمر إدخاله للمستشفى...
غرفة الملاحظة تلك كانت تحوي مجموعة من الأسرة لا تفصل بينها أي ستائر... و هي خاصة بالرجال فقط...

" يمكنك ِ الانتظار هناك "

قال الممرض مخاطبا رغد و مشيرا إلى غرفة الانتظار الخاصة بالسيدات لكن رغد لم تتزحزح قيد أنملة و بقيت واقفة معي إلى جوار وليد

و لأن الغرفة كانت تخص الرجال و ممتلئة بهم فقد شعرت بحرج الموقف و قلت مخاطبا وليد الممدد على السرير بين اليقظة و النوم :

" سننتظر في الخارج... سآتي لتفقدك بعد قليل "

وليد فتح عينيه و خاطبني :

" انتبه لها "

ثم وجه نظره إلى رغد ... رغد سألته مباشرة و بلهفة :

" هل أنت بخير ؟ "

وليد قال و هو يغمض عينيه :

" سأنام قليلا... "

و يبدو أنه نام فورا ....

لم يكن بحاجة لتوصيتي على رغد... هل نسى أنها قبل شهور و إن طالت... كانت خطيبتي ؟
أم هل نسى أنها... و منذ ولدت كانت و لا تزال ابنة عمّي ؟ و أنها و منذ الطفولة... رفيقة عمري؟؟؟
خرجنا من غرفة الملاحظة تلك... و وقفنا في الممر لبعض الوقت...
رغد سألتني آنذاك:

" هل سيكون بخير ؟ "

كنت حينها أنظر إلى أرضية الممر الملساء... و أستمع إلى خطوات المارة حين تدوس عليها...
و أضرب أخماسا بأسداس ... في مخاوفي و توجساتي...
رفعت رأسي و نظرت إليها... لم يزل الهلع مرسوما لا بل محفورا على قسمات وجهها...
كانت تضم يديها إلى بعضهما البعض و تعبث بأصابعها بتوتر شديد... و الله الأعلم... من منّا أكثر قلقا و أحوج إلى المواساة...

قلت مجيبا عن سؤالها :

" نعم، إن شاء الله "

قالت بانفعال :

" و ماذا عن الدماء التي خرجت من جوفه ؟ "

قلت :

" تعرفين أنه مصاب بقرحة في معدته منذ العام الماضي... ربما عاودت النزيف "

امتقع وجه رغد و احتقنت الدماء فيه فغدا أشبه ببركان على وشك الانفجار... و قالت :

" و هل رأسه سليم حقا ؟؟ هل الطبيب واثق من ذلك؟؟ لماذا نزف أنفه إذن ؟؟ لماذا لا يسترد وعيه كاملا ؟؟ "

و هو السؤال الذي يدور في رأسي و يضاعف مخاوفي... و ما من جواب...

رغد لما رأت صمتي تفاقم هلعها و هتفت و هي بالكاد تزفر أنفاسها :

" إن أصابه شيء فأنا سأموت "

و جاءت كلماتها و كأنها تهديد أكثر من كونها قلقا... كأنها تهددني أنا بأن
تموت هي لو أصاب وليد شيء لا قدّر الله... و كأنني المسؤول عمّا أصابه...
و كأنني أملك تغيير القدر...
وكأنني جدار مصنوع من الفولاذ... يمكنه تلقي أقسى الطعنات من أعز الأحباب... دون حتى أن يخدش

رفعت رغد يدها إلى وجهها تداري ما لا تجدي مداراته أمام مرآي...

" يا رب... أرجوك... أبقه لي ... يكفي من أخذت... أرجوك... أرجوك ... أرجوك... "

تفطّر قلبي بسببها و لأجلها... و أوشكت على النحيب معها...
و تذكّرت الحالة التي اعترتها بعد وفاة والدي ّ ... و التي خشينا أن تلحق بهما بسببها لولا لطف الله و رحمته...

تركتها تبكي لبعض الوقت... فقد كانت بحاجة لذلك... ثم قلت مشجعا وأنا المنهار المكسور :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mana
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة
مشرف قسم المناقشة+الترفية+اخبار الساعة


ذكر عدد الرسائل : 2114
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية ][ أنت لي ! ][   الإثنين يونيو 29, 2009 11:18 am

[size=24][center]
" اطمئني يا رغد... سيتعافى بإذن الله "

بعد هذا ذهبنا إلى السيارة و بقينا في داخلها نعد الثواني و الدقائق و الساعات... و قلبانا لهجان بالدعاء و التضرع إلى الله...
و كنت أمر لتفقّد شقيقي بين فترة و أخرى و أراه لا يزال نائما ... و أرى كيسا يحوي مجروش الثلج يوضع على رأسه من حين لآخر...

في آخر مرة... و أنا أتأمل شقيقي عن كثب، و هو بهذه الحال السيئة... و
وجهه شديد الشحوب و شعره قد طال و تبعثر فوق جبينه و الجليد ينصهر في
الكيس الموضوع عليه... و الدماء متخثرة في أنفه المعقوف... و بعض آثارها
تختبئ بين شعيرات ذقنه النابتة عشوائيا...
و الأنفاس الشاهقة الساخنة تنطلق عبر فمه و الندب القديمة تغطي جسده فيما
السائل الوريدي يتدفّق إلى عروقه بسرعة... و أنا أتأمل كل هذا و ذلك ...
شعرتُ بأسى شديد عليه...
كم بدا لي... مريضا ضعيفا عاجزا... و هو ذلك الجبل القوي الذي لم يتزعزع
لدخوله السجن أو لكارثة تدمير مدينتنا أو لوداع شقيقتنا... أو لفاجعة موت
والدي ّ ...
حقيقة كان هو الأقوى و الأصلب من بيننا جميعا... و كان الجدار الذي استندنا عليه للنهوض من جديد ...

لم أكن قد قابلته منذ شهور... كان يحرص على الاتصال بي من حين لآخر... و
يخبرني بتطورات ما حصل معه... و يلح علي للانتقال إلى المدينة الساحلية و
العمل و العيش معه في رغبة كبيرة منه لم شمل العائلة المشتت...

و لكن... هل بإمكاني العيش في مكان تعيش فيه رغد... أو تحت ظل سقف ضم والدي ّ إليه ذات يوم ...؟
آه يا والداي... و آه لما حل بنا... بعد رحيلكما...
أمسكت بيد شقيقي و قد اعتصرني الألم... و كلما اعتصرني أكثر ضغطت عليها أكثر... حتى انتبه وليد و أفاق من النوم...

نظر وليد إلي و ربما لمح بقايا اعتصار قلبي بادية على وجهي... ثم نظر من حولي ثم قال :

" أين رغد ؟ "

و ليته سأل عن أي شي آخر سواها...
ليته سأل... عن جثتي والدي ّ و عن الجروح التي كانت تغطيهما كلية...
ليته سأل عن الهول الذي أصابني و أنا أدقق النظر في جثمانيهما و بملء إرادتي... لا أكاد أميّزهما...
ما حييت ... لن أنسى تلك الصورة البشعة... أبدا...
و ربما كانت رؤية الندب على جسد شقيقي و الدماء المتخثرة في أنفه هي ما أثار في نفسي هذه اللحظة تلك الذكرى الفظيعة المفجعة...

" أين رغد يا سامر ؟ "

عاد شقيقي يسأل و قد علاه القلق، أجبت مطمئنا :

" في السيارة "

قال معترضا :

" تركتها وحدها ؟ "

قلت :

" كنت معها، أتيت لأتفقدك دقيقة "

قال :

" أهي بخير ؟ "

أجبت :

" نعم، الحمد لله لم تصب بأي أذى... أنت فقط جرحت أنفك "

و تبادلنا النظرات الدافئة...

قلت :

" سلامتك يا وليد "

و أنا أشدد الضغط مجددا على يده، وليد تنهد و رد بصوته الخافت :

" سلمك الله "

قلت :

" كيف تشعر الآن ؟ "

" الحمد لله.. أظنني تحسنت "

نقل وليد نظره من عيني إلى الساعة المعلقة على الجدار و التي كانت تشير إلى الرابعة عصرا ثم قال :

" هل كنت نائما كل هذا الوقت ؟! "

" نعم... كنت متعبا جدا "

قال و هو يزيح كيس الثلج بعيدا :

" أنا أفضل الآن "

و حاول النهوض قائلا :

" دعنا نغادر "

اعترضت و طلبت منه أن يبقى حتى يأذن الطبيب بانصرافه لكن وليد أصر على مغادرة المستشفى تلك الساعة و لم أجد بدا من تنفيذ رغبته...

عندما لمحتنا رغد نقترب من السيارة خرجت منها مسرعة و على وجهها مزيج متناقض من الراحة و القلق... ثم سألت موجهة الخطاب نحو وليد :

" هل أنت بخير ؟ هل تعافيت ؟ "

وليد هز رأسه إيجابا ... و إن كان جليا عليه التعب و الإعياء
ركبنا أنا و هو في مقدمة السيارة و جلست رغد خلفنا...

لمح وليد مفاتيح سيارته موضوعة على رف أمامي فسأل :

" أين هاتفي ؟ "

أجابت رغد الجالسة خلفنا :

" تركتـُه في مكانه "

قال وليد :

" اتصلي بالمزرعة... لابد أنهم قلقون الآن ... أخبريهم بأننا بخير و سنقضي الليلة عند سامر"

و لما لم يصدر من رغد أي شيء يدل على أنها سمعت أو فهمت ما قال ، ناداها وليد

" رغد ؟؟ "

فقالت مباشرة :

" حاضر "

و بادرت بالاتصال عبر هاتف محمول تحمله في حقيبتها... ظننته هاتف وليد ثم اكتشفت لاحقا أنه يخص رغد...

قال وليد :

" لا تأتي بذكر الحادث "

قالت رغد :

" حاضر "

و بعد جمل قصيرة دفعت رغد بالهاتف إلى وليد الذي راح يكرر أنهما بخير و
أنهما سيأتيان لاحقا و أنهما سيقضيان هذه الليلة ... في شقتي أنا !
الساعة تشير إلى الواحدة و الربع بعد منتصف الليل...
أنا متعبة و في صدري ضيق شديد... على وليد و على حالي التعسة
و هل لمثل حالتي شبيه؟؟
في شقة صغيرة لساكن أعزب، أبقى على المقعد ساهرة حتى ينتصف الليل... و
ابنا عمّي موجودان في داخل غرفة النوم... أحدهما على الأقل يغط في سبات
عميق !
ألا ترون جميعا أنه لا مكان لي هنا و أن وجودي أصلا في هذه الشقة و مع ابني عمّي... هو أمر مستهجن ؟

ما كان ضر وليد لو تركني أقيم و أبات في بيت خالتي معززة مكرمة ... محبوبة مرغوب بها من جميع أفراد العائلة؟؟

رفعت يدي إلى السماء و شكوت إلى الله حالي و بثثته همّي... و تضرعت
إليه... و رجوته مرارا و تكرارا... أن يشفي وليد... و أن يجد لي من هذه
الكربة العظيمة مخرجا قريبا...

كنت لا أزال أرتدي عباءتي و حجابي منذ الصباح... و كنت و بالرغم من ملابسي
الثقيلة أشعر بالبرد... إضافة إلى الشعور بالعتب الشديد و النعاس... و
بحاجة للنوم و الراحة... و لكن أين أنام و كيف أنام ؟؟ و هل يجوز لي أن
أنام؟؟
لماذا لم يظهر سامر حتى الآن ؟؟ هل نام و تركني هكذا ... أم هل نسي وجودي ؟؟

لم أعرف كيف أتصرّف و لم أكن لأجرؤ على العودة إلى غرفة النوم بطبيعة الحال...
ذهبت بعد ذلك إلى دورة المياه الوحيدة في تلك الشقة... و كم شعرت بالحرج
من ذلك... خصوصا حينما نظرت إلى نفسي عبر المرآة و وقع بصري على أدوات
الحلاقة مبعثرة على الرف !

يا إلهي !
ما الذي أفعله أنا هنا !!؟؟

عندما خرجت، وجدت وسادة و بطانية قد وضعا على المقعد...
إذن فسامر لا يزال مستيقظا... و لا بد أنه التقط موجات أفكاري أخيرا !

المقعد كان صغيرا و لا يكفي لمد رجليّ ، لكنني على الأقل استطيع أن أريح جسدي قليلا فوقه...
أنا متعبة و أريد أن أنام بأي شكل...
و ببساطة نزعت عباءتي و حجابي و استلقيت على المقعد والتحفت البطانية و سرعان ما نمت من شدة التعب... !

عندما نهضت كانت الساعة قد تجاوزت العاشرة بقليل... نهضت عن المقعد بسرعة شاعرة ببعض الألم في ظهري أثر الانكماش !

كنت أتوقع النهوض في وقت أبكر و كنت أنوي الاتصال بخالتي مباشرة...
تلفت يمنة و يسرة...و دققت السمع فوصلني صوت محادثة...

لابد أن ابنا عمّي قد نهضا...
ارتديت عباءتي و حجابي بسرعة و فركت عيني ّ لأزيل عنهما أثر النوم... ثم سرت نحو الغرفة المفتوحة الباب و أنا أقول :

" وليد... سامر... هل نهضتما ؟ "

وصلني صوت سامر :

" نعم تفضلي "

دخلت الغرفة و أنا ألقي التحية... و وجهت بصري مباشرة نحو وليد :

" وليد هل أنت بخير ؟ "

وليد كان جالسا على السرير و مسندا ظهره إليه ... و كان يبدو أفضل حالا من يوم أمس... و إن ظهر الشحوب جليا على وجهه ...

ابتسم وليد ابتسامة مطمئنة و قال بصوته المريض :

" نعم. الحمد لله "

قلت و أنا أتنهّد بارتياح :

" الحمد لله "

ثم أضفت :

" هل نمت جيدا ؟ هل تشعر بتحسن ؟ و هل زالت الحرارة ؟ "

قال :

" نعم. فهذه الأدوية سحرية ! "

قال ذلك و هو يشير إلى الأدوية المصفوفة إلى جوار السرير على المنضدة و التي كانت الطبيب قد وصفها له يوم أمس...

قلت :

" لكن يجب أن تستكمل علاجك في المستشفى كما أمر الطبيب... سأتصل بخالتي "

و استدرت و خرجت من الغرفة عائدة إلى حيث تركت حقيبتي و هاتفي...
و أنا أمسك بالهاتف لمحت سامر مقبلا...
قال :

" انتظري "

نظرت إليه باستفسار .. و دون أن ينظر إلي ّ قال :

" وليد يريد التحدث معك..."

حملت هاتفي معي و ذهبت إلى وليد... أما سامر فأظن أنه خرج...
وقفت قرب الباب... منتظرة ما يود وليد قوله... وليد لم يبدأ الحديث
مباشرة... لا أعرف إن كان السبب بحة صوته أو تهيج حلقه، أو تردده في قول
ما سيقول...

تناول وليد كأس الماء الموضوع مع الأدوية و شرب قليلا ثم قال :

" أنا آسف يا رغد... "

حقيقة أنني توقعت أن يقول أي شيء آخر... عدا الأسف !

" لم الأسف ؟؟ "

قال و هو يحاول جعل جمله قصير لئلا يتعب حباله الصوتية :

" كنت متعبا.. اعذريني.. هل نمت ِ جيدا ؟ "

ابتسمت وقلت بمرح:

" نعم... عدا عن وجع في الظهر و برودة في الأطراف ! "

وليد قال :

" لم يكن أمامي حل أفضل.. أنا آسف "

قلت مباشرة :

" لا تهتم.. الأمر ليس سيئا لهذا الحد "

أناقض بذلك الحقيقة التي عشتها ليلة أمس و أنا نائمة دون حجاب على مقعد
صغير في شقة عزوبة صغيرة مع ابني عمّي الشابين.. لا يفصلني عنهما غير جدار
واحد يتوسطه باب مفتوح على مصراعيه طوال الليل !

هل يبدو الأمر سيئا إلى ذلك الحد !؟

وليد قال :

" على كل.. كان ظرفا طارئا لن يتكرر بإذن الله "

خفضت ببصري خجلا... و لم أجد تعليقا مناسبا

وليد قال :

" سنغادر عصرا إن شاء الله "

قفزت ببصري إليه مجددا و كلي استنكار و اعتراض... قلت :

" اليوم ؟ عصرا ؟ "

" نعم "

" و ماذا عن ... المستشفى ؟ "

" لا ضرورة لها فأنا في تحسن "

لم يعجبني ذلك فقلت :

" لكن الطبيب ليلة أمس شدد على ضرورة تلقيك العلاج في المستشفى "

فرد وليد:

" سأتعافى مع هذا العلاج بإذن الله "

صمت ّ في حيرة من أمري... بعدها سألت :

" لكن.. ألا يجدر بك ملازمة الفراش؟ كيف ستقود السيارة ؟ "

قال :

" سامر سيصطحبنا إلى المزرعة... كما و أن سيارتي ... كما تعلمين ! "

و تذكرت أننا تركنا السيارة في الشارع في وجه الريح و المطر... و أن هاتف وليد في داخلها
ربما قرأ وليد التردد المكتوب على وجهي... لذا سألني :

" أهناك ما يقلقك ؟ "

نعم يا وليد ! هناك الكثير الكثير... لأقلق بشأنه ... و أوله أنت !

قلت :

" لم لا تنتظر إلى أن تسترد عافيتك يا وليد؟ إن كان الأمر بشأني أنا... فأنا سأطلب من خالتي الحضور الآن لأخذي معها... و... "

و أخذا وليد يهز رأسه اعتراضا...

قلت :

" هكذا ستتمكن من... "

لكن وليد قاطعني :

" كلا يا رغد... "

حاولت المجادلة لكنه قال بصرامة لا تتفق و حالته المريضة :

" كلا "

لذت بالصمت بضع ثوان... و أنا في حيرة من أمر هذا الـ وليد !

مادام يجدني عائقا في سبيل تحركاته، لم لا يتركني مع خالتي؟؟ لم يزيد عبء
مسؤولياته بينما أنا على استعداد بل و راغبة بشدة في إعتاقه من مسؤوليته
تجاهي؟؟

قلت بصوت ضعيف مغلوب على أمره :

" وليد... أنا لا أريد العودة إلى المزرعة... "

نظرت إليه بتوسل... و واثقة من أنه فهم نظراتي... قال :

" لن نطيل البقاء هناك... يومين أو ثلاثة... ريثما استرد عافيتي و سيارتي "

و سعل قليلا... ثم تابع :

" نسافر بعدها جوا إلى العاصمة، و منها إلى الساحلية "

قلت :

" و معنا أروى... و أمها ؟ "

أومأ برأسه إيجابا... فهززت رأسي رفضا...
أنا أرفض العودة لنفس الدوامة من جديد...
خاطبته بنبرة شديدة التوسل و الضعف...

" أرجوك... دعني أعود إلى خالتي ... "

وليد ركز النظر في عيني برهة...

" أرجوك ... وليد "

أغمض وليد عينيه و هز رأسه ببط ء

" لا يمكن يا رغد .. انتهينا من هذا الموضوع "

و حين فتح عينيه كان نظرات التوسل لا تزال تنبعث من عيني ّ ...

قال :

" أنا المسؤول عنك يا رغد... "

قلت بسرعة و تهوّر :

" أنا أعفيك من هذه المسؤولية "

و اكتشفت خطورة جملتي من خلال التعبيرات المخيفة التي انبثقت على وجه وليد فجأة...
حاولت أن أخفف تركيز الجملة فقلت :

" أعني... أنني لا أريدك أن ... تزيد عبئي فوق أعبائك ... و خالتي و عائلتها... مستعدون لأن..."

زمجر وليد :

" كفى يا رغد "

فابتلعت بقية الجملة بسرعة كدت أغص معها !

بدا وليد عصبيا الآن... و لكن عجز عن الصراخ لبحة صوته :

" لا أريد أن اسمع هذا ثانية يا رغد... أتفهمين ؟ "

لم أتجاوب معه فقال :

" أنا الوصي عليك و ستبقين تحت مسؤوليتي أنا إلى أن أقرر أنا غير ذلك... مفهوم ؟ "

فجاءني أسلوبه الجاف الفظ هذا... فيما كنت أنا أتحدث معه بكل لطف و توسل... حملقت فيه مصدومة به... حتى المرض لم يلين عناده ؟!

" مفهوم يا رغد ؟؟ "

قلت باستسلام و رضوخ :

" مفهوم "

و خرجت بعد ذلك بهدوء من الغرفة...

كم أشعر بالذل... كيف يعاملني وليد بهذا الشكل ؟ لماذا يقسو علي و أنا من
كدت أموت خوفا عليه؟؟ لماذا يتسلط علي و يضرب بعرض الحائط رغبتي ؟
و هل علي أن أتحمّل رؤية الشقراء ترافقه و تتبادل معه الاهتمام و العواطف
الحميمة.. بينما أكاد أعجز أنا عن مسح الدماء النازفة من أنفه و هو جريح
مريض ؟؟

بعد فترة حضر سامر جالبا بعض الأطعمة... و وجدت نفسي منقادة لما تفرضه
الظروف علي... و جلست مع ابني عمّي أشاركهما الطعام بكل بساطة !

إن لدي ابني عم اثنين... هما أهلي و أحبتي و كل من لي... و يساويان في
حياتي الناس أجمعين... و إن احتل أحدهما الماضي من حياتي... فإن الآخر ...
يحتل الحاضر و المستقبل...
ابنا عم... لا يوجد مثلهما ابنا عم على وجه الأرض !
و نحن نتناول الطعام كنت أراقبهما خلسة... و أصغي جيدا لكل كلامهما...
كم كانا لطيفين حنونين و هادئين جدا... بصراحة الله وحده الأعلم من منّا نحن الثلاثة كان الأكثر قلقا و الأشد اهتماما بشأن الآخرين !

فيما بعد تركت أكبرهما يقيل وقت الظهيرة... و جلست مع الأصغر في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز...



~~~~~~~~~


لم أكن لأقدم على الحديث معها لو أن رغد لم تبادر هي بالكلام...
و بالرغم من أنني كنت أتحاشى النظر باتجاهها إلا أنه كان من غير الممكن تحاشي التعقيب على حديثها...
" ألا يجب ... أخذه للمستشفى كما أوصى الطبيب ؟ "
" لا أظنه سيرحب بالفكرة مطلقا "
" حاول أن تقنعه... ! "
نظرت إلى السقف و قلت :
" ما من جدوى ... على الأرجح ! "
رغد صمتت قليلا ثم قالت :
" لكن السفر قد يتعبه... و هو مصر على الذهاب للمدينة الساحلية ... "
و أتمّت بأسى :
" و على أخذي معه "
شعرت من نبرة صوتها بعدم ارتياحها فقلت :
" ألا تريدين الذهاب ؟ "
رغد قالت مباشرة :
" لا أريد... لكن... وليد مصر على اصطحابي معهم... لن يفيده ذهابي في شيء بل سيسبب له التعطيل و العقبات... "
سألت :
" لم تقولين ذلك ؟ "
رغد بدأت تتكلم... و كأنها تشكو إلي ّ ... كأنها ... كتمت في صدرها آهات
عدّة و جمعتها سوية... لتطلقها أمامي... كأنها ما كادت تصدّق أنها وجدت من
تبوح إليه بما يختلج بواطنها... و كأنها... نسيت ... أن الرجل الذي تتحدّث
إليه و تبثه همومها هو خطيبها السابق الذي كان و لا يزال يعشقها بجنون...
و حين تتألم رغد... ينتشر صدى آلامها في صدري أنا...
" أعرف أنني مصدر إزعاج له... و هم ّ مرمي فوق صدره... و لكنه لا يريد
إزاحتي بعيدا... بل ربما يستمتع بفرض وصايته و سطوته علي ! إنه لا يريد أن
أعيش في بيت خالتي و لا يريد أن أتحدّث مع ابنها... و يفرض علي ما ألبس و
متى أخرج و إلى أين أذهب... في المزرعة و حتى في بيت خالتي "
لم استطع التعقيب على حديثها هذه المرة... فماذا يمكنني القول؟؟
و لكن هل شقيقي... صارم لهذا الحد ؟ هل يقسو على رغد ؟؟ أليست مرتاحة للعيش معه ؟ ألم تكن هذه رغبتها هي ؟؟
تابعت :
" و أنا لا أحتمل العيش مع الشقراء... و هي أيضا لا تطيقني ... لماذا لا يريد وليد فهم ذلك ؟"
و أيضا لم أعلّق...
و ربما لما رأت رغد صمتي شعرت بخيبة الأمل... إذ لم تجد منّي أي مواساة أو تفاعل... لذا لاذت بالصمت هي الأخرى...
هناك سؤال ظل يكتم أنفاسي و يخنفني... لم استطع تحاشيه و لا أدري أي جنون جعلني أطلقه من لساني بعد كل هذا الصمت و الجمود ..؟؟
" رغد ... "
رغد نظرت إلي و هذه المرة لم أهرب بعيني بعيدا... بل غصت في أعماق عينيها باحثا عن الجواب... و ليتني لم أجده...
" ألا زلت ِ ... تحبينه ؟ "
بالتأكيد كان هذا آخر سؤال تتوقع منّي رغد طرحه... خصوصا بعد التزمت و الاختصار الشديد في الحديث معها و تحاشيها قدر الإمكان...
و لم يكن من الصعب علي ّ أو على أي كان أن يستنبط الجواب من هاتين العينين...
تصاعدت الدماء إلى وجنتيها بينما هبطت عيناها إلى الأرض...
هل كان علي أن أطرح بجنون سؤالا كهذا ؟؟
يا لي من أحمق و فاشل...

من حينها لم أتحدّث معها بأي كلمة... حتى وقفت مودعا إياهما في المزرعة...



~~~~~~~~~~


وصلنا إلى المزرعة قرب الغروب... و استقبلت أورى وليد استقبالا حميما لن يسرني وصفه لكم... فيما أنا أحترق من شدّة الغيظ...
و أحسنت هي و أمها و خالها الترحيب بي و بسامر...
و عندما خرج سامر مغادرا المنزل فيما بعد تذكّر وليد مفاتيح سيارته فقال :

" المفاتيح مع سامر "

قلت مباشرة :

" سأحضرها "

و انطلقت مسرعة نحو الخارج...

كان سامر على وشك صعود السيارة فهتفت:

" سامر انتظر "

و أقبلت مهرولة إليه ... التفت سامر نحوي مستغربا و رفع نظارته الشمسية و نظر إلى عيني ّ مباشرة

قلت :

" مفاتيح سيارة وليد "

" آه ... نعم "

و التقط المفاتيح من داخل السيارة – حيث كانت موضوعة على الرف - عبر الباب المفتوح و قدّمها إلي ...

المفاتيح كانت ضمن عدّة مفاتيح أخرى مضمومة إلى بعضها البعض بالميدالية
التي كنت ُ قد أهديتها وليد في عيد الحج الماضي... إن كنتم تذكرون...

و أنا أمد يدي لأستلم المفاتيح منه... تبعثرت نظراتنا ثم التقت من جديد...

قلت :

" تبدو مختلفا... "

و أنا أدقق النظر في الجهة اليمنى من وجه سامر و تحديدا عينه و ما
حولها... الموضع الذي كانت تغطيه ندبة قديمة قبيحة... شوهت وجهه مذ سقط
على الجمر المتقد و نحن نركب دراجته الهوائية أيام الطفولة...

الندبة تقريبا اختفت... و بدا سامر مختلفا... و هذا أول ما أثار انتباهي
حين خلع نظارته السوداء المبللة بالمطر و نحن نركب السيارة يوم أمس...

سامر أمال إحدى زاويتي فمه بابتسامة أقرب إلى السخرية و قال :

" هناك أشياء ... لا بد من التخلص منها و من آثارها... ذات يوم "

ثم استدار و ركب السيارة و ابتعد... تاركا الجملة ترن في أذني زمنا طويلا ...

عندما عدت إلى الداخل... وقع بصري على منظر أثار ثورتي و جعلني أرمي بالميدالية رميا على المنضدة تجاه وليد...

أروى ... كانت تجلس ملتصقة بوليد و تحيطه بذراعيها بينما تسند رأسها إلى كتفه بكل حنان !
لقد وجدتـْـها الشقراء فرصة ممتازة لكي تقترب من ابن عمّي ... بينما أنا لا أجرؤ على شيء ...

حسنا يا أروى

المعركة ابتدأت إذن ؟؟

استعنا بالله على الشقاء !



~~~~~~~~



مستلق ٍ على سريري و شاعر بإعياء شديد في جميع عضلاتي... أجاهد من أجل
إرغام الهواء على المرور عبر أنفي شبه المسدود... تنتابني نوبات فظيعة من
السعال إن تجرأت و فتحت فمي... أنا وليد... الصامد في وجه النواكب
العظمى... مستسلم تماما أمام المرض!
أقبلت أروى تحمل طبق الحساء الدافئ و شرابا من خلاصة الأعشاب... و جلست
قربي... استويت أنا جالسا و قرّبت ُ كأس الشراب من أنفي استنشق البخار
المتصاعد منه... علّه يساعد على توسيع مجرى الهواء... و لم أكن أحس
برائحته... و لم أحس بطعمه...

" الحمد لله "


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية ][ أنت لي ! ][
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Faculty Of Engineering - Tanta University :: قسم الأدب (قصص وشعر وروايات و...)-
انتقل الى: