موقع كلية الهندسة - جامعة طنطا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 امتحان عربي اصعب من امتحانات الثانويه الغامه...ارجوكم اوعوا تلطموا:-)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eng_mody
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 3631
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: امتحان عربي اصعب من امتحانات الثانويه الغامه...ارجوكم اوعوا تلطموا:-)   الأحد يونيو 14, 2009 6:39 pm


هلاً أهديتك بمناسبة تدشين امتحانات الثانوية «الغامة» هذا الامتحان اللطيف؟ موافق؟ طيب. اقرأ إذن النص الروائى التالى واستنتج اسم كاتبه ومتى كتبه وعن أى عصر كتبه؟ وحاول فى كل الأحوال أن تمنع نفسك من اللطم بعد قراءة السؤال وقبل الخروج من اللجنة.
يقول النص، واصح معى وأنت تقرؤه لو سمحت

«اللهم إنى أنام بأمرك وأصحو بأمرك وإنك مالك كل شىء. هاهو أذان الفجر يفتتح يومى الجديد. اللهم جنبنى المرض والعجز.
فالويل لمن يسقط. يجمعنا فى الصباح المدمس وحده أو الطعمية. هما معا أهم من قناة السويس. سحقا لعهد البيض والجبن والبسطرمة والمربى، ذلك عهد بائد... الأسعار جنت. كل شىء قد جن. من وراء الزجاج المغلق أرى النيل والأشجار.
النيل تغير وكأنه مثلى يكابد وحدة وشيخوخة. فقد مجده وأطواره، لم يعد فى مقدوره الغضب، ما أكثر السيارات. ما أكثر الثروات. ما أشد الفقر. ماأكثر الأحباب الراحلين. أكوام القمامة رابضة بالأركان تحرس العشاق. صباح الخير أيها المكدسون فى الباصات.
وجوهكم تطل من وراء الزجاج المشروخ مثل المساجين فى يوم الزيارة. والجسر المكتظ بالعابرين. والسائرون على عجل يلتهمون سندوتشات الفول بنهم وبلاتذوق.
جدى قال: اشتدى أزمة تنفرجى. ياجدى المحبوب حتى متى نحفظ ونردد؟. كيف حاق بنا هذا الضياع؟ تهيم أحلام الإصلاح. تجىء من فوق أو من تحت. بقرارات أو انتفاضات. لكن ما الحل مع ما يقال عن الفساد واللصوص؟.
إن أضجرك الكلام فمد البصر إلى الطريق. راقب حركة الذاهبين والجائين. حركة سريعة لاتتوقف ولاتنقطع. وجوه مكفهرة ماذا وراءها؟ كل يحمل مأساته أو مهزلته. حوانيت الأثاث والبوتيكات مكتظة. كم أمة تعيش جنبا إلى جنب فى هذه الأمة؟.
أضواء الميدان قوية مثيرة للأعصاب، ومثيرة للأعصاب أيضا قوارير المياه المعدنية على موائد السياح. ماذا نشرب نحن؟ وأغرب الأغانى تنطلق من التاكسيات فى راديو المجاذيب. تدوى خطبة من راديو فى مكان ما فتنشر الأكاذيب فى الجو مع الغبار. تعب. تعب. تعب. فلنعد إلى الكلام. خرابة صغيرة بمائة ألف. الجرائم الأكاديمية فى الجامعة.
كم عدد أصحاب الملايين؟ الأقارب والأصهار والطفيليون. المهربون والقوادون والشيعة والسنة. حكايات ولا ألف ليلة. متى تبدأ المجاعة؟ والفتنة الطائفية من يوقظها؟ مجلس الشعب كان مكانا للرقص فأصبح مكانا للغناء. أنواع الجبن. البنوك الجديدة. بكم البيض اليوم؟.
يسود صمت شامل ريثما تذهب امرأة قادمة من الطريق إلى بيت دعارة وراء المقهى وتنعقد مقارنة بين تضخم عجيزتها والتضخم المالى العام. شاب شاذ يقترح الشذوذ كحل لأزمة الحب فى الطبقة ذات الدخل الثابت وأيضا لتحقيق الهدف من تنظيم الأسرة.
لاخلاص إلا بالخلاص من كامب ديفيد. حرب أبدية والويل لعملاء التطبيع... الضيق بالغ غايته من كثرة الأسئلة عما يجوز وعما يجب أو لا يجب على حين ينشغل اللصوص بتوزيع الغنائم، أستعيذ بالله وبكل صاحب كرامة وبكل مالك علم أن يقدم لتبديد ظلمات هذا الليل الطويل.
نحن قوم نرتاح للهزيمة أكثر من النصر. فمن طول الهزائم وكثرتها ترسبت نغمة الأسى فى أعماقنا فأحببنا الغناء الشجى والمسرحية المفجعة والبطل الشهيد، ولذا جميع زعمائنا شهداء.
علمنى زمنى أن أفكر. علمنى أيضا أن أستهين بكل شىء وأن أشك فى كل شىء. ربما قرأت عن مشروع منعش للآمال وسرعان مايكشف المفسرون عن حقيقته فلايتمخض عن أكثر من لعبة قذرة.
هل تترك السفينة للغرق؟ هى عصابة مسلطة علينا لا أكثر ولاأقل؟ أين الأيام الحلوة؟. قلت لحبيبتى مرة: فلنتسل بحصر أعدائنا. فدخلت اللعبة قائلة: غول الانفتاح واللصوص الأماثل. قلت: هل ينفعنا قتل مليون؟ فقالت ضاحكة: قد ينفعنا قتل واحد فقط».

لعلك وقد انتهيت من قراءة هذا النص تقسم الآن بأيمان الله أنه مكتوب للتو واللحظة عن هذه -الأيام المباركة- لا عن غيرها، إذن دعنى أفاجئك وأفاجعك بأن ماقرأته مجتزأ نصاً عن رواية «يوم قتل الزعيم» التى كتبها الروائى الأعظم نجيب محفوظ بعد قتل السادات، والتى برغم نشرها عام ٨٥، فأنت محق فى شعورك أنها مكتوبة الآن للتو،
أعلم أنك لم تعد تفكر فى أسئلتى الآن، بل يشغلك مثلى سؤال موجع إلى حد الجنون: كيف يعيش الناس فى بلد لا تتغير أى تفصيلة من تفاصيل الحياة فيه طيلة ثلاثين عاما؟، وهو سؤال عندما تواجهه بشجاعة ستفهم لماذا طلبت منك فى البداية أن تحاول منع نفسك من اللطم. Very Happy
تستطيع الآن أن تخرج من اللجنة، لكنك للأسف لن تستطيع أبدا أن تُخرج اللجنة منك



من اصطباحه بلال فضل بتاريخ 13/6/2009

_________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
‫مرح..
اعيش هذه الحيــاه خارج الاطار الزمكاني الممل..
استمتع بها عن بعـــد دون ان اغــوص في تفاصيلها الممله..
فقد ايقنت انها الي زوال ..وان المتعه الحقيقيه لن تكون الا في الاخره...
فــقـــــــــــــط
يعذبني بعدي عن اصدقائي .. ويؤلمني ما اراه من قــســوه بلادي علي ابنائهــا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/home.php?#!/profile.php?id=1000000259455
 
امتحان عربي اصعب من امتحانات الثانويه الغامه...ارجوكم اوعوا تلطموا:-)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Faculty Of Engineering - Tanta University :: قسم السياسة-
انتقل الى: