موقع كلية الهندسة - جامعة طنطا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الطابع المعماري والشخصية المعمارية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahm20032003
Important Eng
Important Eng
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2997
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: الطابع المعماري والشخصية المعمارية   الخميس مارس 20, 2008 1:10 pm

السلام عليكم



الطابع المعماري والشخصية المعمارية



كثيرا ما تترد عبارة طابع معماري , وكثيرا ما نتحدث عن المباني بالنقد الإيجابي أو السلبي ونقول أن هذا المبنى له طابع جيد ومميز وذلكالمبنى ليست له شخصية مميزه??...لكن ما هو مفهوم الطابع المعماري ؟ وما هو دورالمهندس المعماري في البحث الجاد عن شخصية تكتسبها مبانيه حتى تعبر عن العصر وتكونمرآة للبيئة بكل مؤثراتها الحضارية والاجتماعية والثقافية والطبيعية والمناخية ؟

أولا- الطابع المعماري :

هو مجموعة السمات والقيم الجمالية التي يعبرعنها المبنى وتعطيه شخصية مميزة معبرة عن قوميته وكذا شخصية المعماري الذي قامبتصميم هذا البناء . من هذا التصور لكلمة طابع معماري نجد أن للطابع ثلاثة محاوررئيسيه هي :

1الطابع القومي - وهو يتمثل في تحقيق انتماء العمل المعماريللبلد المقام فيه بكل ما يحتويه من قيم حضارية واجتماعية وثقافية واقتصادية .
2الطابع الإقليمي -وهو ما يعكس تجاوب البناء مع الإقليم بظروفه الاجتماعيةالمحلية وكذا ظروفه الطبيعية والمناخية .
3الشخصية المعمارية-وهى تتأكد منخلال الأساليب التي ينفرد بها المعماري في معالجة كافة جوانب التصميم المعماريالوظيفي منها والجمالي وكذا الجانب الإنشائي. وفى الحقيقة لا يعنى تشعب الطابعالمعماري إلى ثلاثة محاور أن كلا منهما منفصل عن الآخر ولكن ذلك نوع من الإشارةوالتحليل. فكلمة طابع معماري كلمة واحدة لا تتجزاء .والطابع القومي لا يمكن أنيتحقق دون تأكيد الطابع المحلى .وكلاهما لا يتحققان إلا على يدي معماري له شخصيةقوية وكيان مستقل .
وللطابع المعماري بعد زمني أخر مكاني ولابد أن يكون لهما صدى في فن العمارة

-البعد الزمني يتمثل في التأثير بالتغيرات المعاصرة للحياة الإنسانيةوالاجتماعية والثقافية للمجتمع

-أما البعد المكاني فيتمثل في الأرض وظروف كل إقليمالتي تفرض وجودها على العمل المعماري

. ثانيا الشخصية المعمارية

هي السمات المميزة لشخصية المعماري و تعطيه ملامح واضحة وتنعكس في أسلوب معالجتهالمعمارية .وكلما كان للمعماري شخصية مميزة كلما ظهر على السطح ويصبح تدريجيا فناناله تأثير على المجتمع .وهناك خيط دقيق بين الشخصية المعمارية التي تلتزم بقضاياالبيئة وتوجد لها الحلول المعاصرة والشخصية المعمارية التي تلجا إلى أسلوب الفردية .آي آن يكون هدفها الأول والأخير ظهورها كشخصية مميزة على حساب احتياجات المجتمعوالبيئة ,كاتباع أساليب شاذة وأشكال غريبة تجعل من المبنى شكلا مميزا لكنة غريب عنالبيئة والتزاماتها .ولدراسة المعنى يجب أن نتعرف على بعض المفاهيم التي تساعدناعلى ذلك مثل النمط أو الطراز أو الأسلوب
. النمط: وهو هيكل بنائي ينعكسبصورة مكررة في الأعمال المختلفة للمعماري وتحكم فكرة كاهتمام المعماري باللون أوالمادة أو الاهتمام بالتفاصيل
. الطراز
هو انعكاس مقومات الشخصية المعمارية ?كانسان-على الإنتاج الشخصي ,هذه المقومات أما نفسية أو اجتماعية أو ثقافية أوجمالية أو فنية أو عقائدية
. الأسلوب: وهو ما يمكن التعرف علية من خلال طريقةالتعبير وطرق المعالجة المعمارية لكثير من التفاصيل المعمارية والإنشائية والتينراها بصورة متكررة في أعمال المهندس المصمم.
أن معاني كلمات النمط والطرازوالأسلوب متداخلة وتشكل في مجموعها الطابع الشخصي للمعماري الفنان. ولكي يكونللمعماري طابعة الشخصي لمميز لا يكفى أن يتبع نمطا أو طرازا أو أسلوبا مناسبا له, لكن يجب أن ينبع كل ذلك من ذاته الإنسانية و من داخلة كفرد على درجة عالية منالحساسية وعلى علم كاف بمشاكل البيئة واحتياجات المجتمع وإمكانياته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ragelwe6setat.forumotion.com
ahm20032003
Important Eng
Important Eng
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2997
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الطابع المعماري والشخصية المعمارية   الخميس مارس 20, 2008 1:11 pm

ولكي تنموالشخصية المعمارية قوية يجب أن تبتعد عن عوامل كثيرة هي :
1 التقليد ومحاكاة أعمالالغير وتكرارها.
2 حفظ وتطبيق القواعد والنظريات المختلفة للعمارة بطريقة تلقائيةوميكانيكية ,مع تجنب السير في الاتجاه السلبي لنظرية الوظيفية بمجرد توفير- الأداءالميكانيكي لعناصر المبنى وتجاهل الاحتياجات الإنسانية والبيئة
. 3 السطحية فيمعالجة المشاكل واتباع أساليب شاذة في البناء أو في اختيار المواد أو اللون أو فيالمعالجة المعمارية .
4 محاولة نقل تفاصيل معمارية موجودة في العمارة المصريةالقديمة أو العمارة الإسلامية مثل أعمدة المعابد أو الكرانيش أو العقود والقباب والكوابيل والمشربيات ??? ذلك بحجة الاهتمام بالتراث والبحث عن طابع للعمارة في حينأن التراث المعماري شي والعمارة المعاصرة شي آخر .
فالتراث المعماري لا تتمثل قيمتهالكبرى في كونه مجموعة من التفاصيل والمعالجات المعمارية, ولكن جوهره الحقيقي يكمنفي عناصره الروحية والفكرية التي ينطوي عليها. وكثير من الدول استطاعت أن تحققالمعاصرة في كيانها الحالي دون أن يكون الحاضر صورة متماثلة من الماضي مثل اليابان.

مقومات الشخصية المعمارية الناجحة :
أولا: الابتكار من أهم المقومات التيتبرز الشخصية المعمارية.فصفة الابتكار يجب أن تتوافر بقدر كبير في شخصية المعماريحتى يستطيع أن يضيف الجديد في كل عمل ينتجه .وهذه الإضافات المتجددة تحتاج منالمعماري جهدا كبيرا وبعد نظر يجعله يتعامل مع الأبعاد والعلاقات التشكيلية والمادةبصورة الباحث عن الجديد .
ثانيا:المعاصرة مع التزامنا الحضاري بالاهتمام بتراثناوالتعرف علية ودراسته, إلا أن البحث الدائم عن الأسلوب الفني الذي يعبر عن العصرالذي نعيشة شي هام أيضا وله دور في تأكيد الشخصية المعمارية . وبعبارة أخرى يجب أنيكون المعماري عصريا في قلبه وفكرة غير منعزل عن جذوره التاريخية , وان يكون البحثعن صورة معاصرة للعمارة وهو نوعا من تسجيل وجودنا الحضاري بين حلقات التاريخالمتتابعة وأننا اليوم حلقة أخرى غير متتا طبقة مع الماضي ولكنها امتداد له , وندللعلى ذلك باختلاف الطابع المعماري للعمارة المصرية القديمة عنه في العمارة القبطيةوكذا العمارة الإسلامية في مصر.ويجب أن ننوة بضرورة التلاحم مع العصر بكل إمكانياتهالتكنولوجية وبكل ما فيه من جديد في الفكر والتطبيق.
ثالثا: الالتزام بقضاياالمجتمع والبيئة فلكل مجتمع احتياجاته وعاداته وتقاليده وظروفه الاجتماعيةوالاقتصادية . وعلى المعماري أدراك كل ذلك وان يلتزم به في كل عمل معماري حتى تكونالعمارة انعكاسا حقيقيا للبيئة بكل ظروفها.
ويستطيع المعماري الناجح أن يحقق ذاتهفي أعماله دون الإخلال بقضيتي الطابع القومي والإقليمي .
*فقد استطاع لوكوربوزييه أنيقدم لنا مثلا للالتزام المعماري بالبحث عن طابع قومي وإقليمي مع تـأكيد وجودةكمعماري له شخصيته المتميزة مما جعله أهم معماريي العصر. ويظهر ذلك في المعالجةالمعمارية لمباني المركز الحكومي *بشانديجار بالهند .كما ننوه بأعمال مكسو يل فراىبأفريقيا (مباني معهد التربية بنيجريا) وكذلك مبنى السفارة الأمريكية ببغدادللمعماري سيرت. فقد كان سبيلهم جميعا الانتماء للبيئة وتفهم خصائص وظروف المجتمعمما أعطى نتائج ممتازة لعمارة معاصرة لها طابعها المميز.
فى النهاية تبرز حقيقةهامة وهى ان العمل التشكيلي الناجح يرتبط إلى حد كبير بشخصية المعماري واحساسةالفني .فكلما نضج فكرة وزادت إمكانياته في الابتكار والبحث كلما زاد عطاؤه المتجددوالمتميز .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ragelwe6setat.forumotion.com
 
الطابع المعماري والشخصية المعمارية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Faculty Of Engineering - Tanta University :: أقسام الكلية :: قسم عمارة-
انتقل الى: